هام من السويد

استغاثة من أسرة لاجئة بالسويد

ستوكهولم - صوت السويد/
وصلتنا هذه الاستغاثة في موقع صوت السويد :
بكل ثقة نقولها للجميع نحن عائلة مظلومة وتوجد كامل الادلة والتسجيلات اذا تطلب الامر .
نحن عائلة متفاهمة والقضية لاتتعلق بضرب الاطفال ولامخدرات ولا اشياء سيئة فنحن بعيدون كل البعد عن كل شئ سئ وحتى الناس السيئون فنحن بعيدون عنهم .
نربي اطفالنا تربية صحيحة فانا كنت معلم سابق ودارس.
القضية والله شاهد تتعلق بأستغلال المنصب للانتقام والله يعرف ذلك.
لذلك نحن لجأنا الى كل وسائل الاعلام لفضح هذه الممارسات الجبانة من قبل موظفة لاتحترم ابسط حقوق انسان ،غيرت عملها لخوفها من ترتيبات القضية .
نحن نكتب لداخل البلد وخارجه لاننا نمتلك كل البراهين التي تثبت صدق اقوالنا وهناك الحضانة والمدرسة خير شاهد ايضا.
لقد كتبنا ايضا الى باقي وسائل الاعلام .
انهم يبدلون التهم لنا بين ليله وضحاها ففي كل مرة يبدلون سبب القضية .
كتبنا لعناوين العديد من الصحف خارج السويد ايضا باللغة الانكليزية .
ليعرف العالم ونحن نجتاز اصعب ظرف والجميع يعرف هذا الوباء covid 19 الذي قتل الالاف وهم يصرون على عدم غلق الملف وليس لديهم اي دليل ضدنا، ونحن تائهون لا مأوى ولاعمل وننتظر بصلواتنا ان تنتهي محنتنا .
لقد كتبنا للبرلمان ايضا ولملك السويد .
فهل تستطيع صوت السويد الاتصال بهم .
والاستفسار منهم . ولماذا يغيرون سبب الشكوى كل مرة .
واستغلال المنصب للانتقام .
الشخص الذي قدم الشكوى لم يجلس معي لحد هذه اللحظة وليس لديه معلومات عن عائلتي .
كان لها دافع وميل عنصري فأرادت الانتقام .
سبب الشكوى هو ممنوع ان تجلس الام مع ابنها الصغير سنتان لانه كان مريضا .
لدينا تسجيل صوتي لهذه المسؤولة تقول بانه ممنوع ان تبقى في البيت مع الطفل ولا يوم واحد.
ولدينا تسجيل صوتي للدكتور يطلب منها بانه يجب ان تجلس مع الطفل لان الاب اجريت له عملية وعلى الام ان تجلس مع الصغير لانه مريص ولديه حرارة .
وللاسف تقول لا ممنوع.
كل هذه الادلة موجودة .
نحن بصدد طلب لجوء بسبب الظلم والغدر والميل العنصري .
اننا لانعطي الادلة لدائرة السوسيال .
نحن مضطهدون
الاطفال الثلاثة مضطهدون
انه اقسى درجة من الظلم وميول عنصرية
انهم سيدمرون مستقبل الاطفال
لانستطيع العودة الى ستوكهولم
لانهم سيسحبون اولادنا
بدون اسباب سيسحبونهم ونمتلك كافة الادلة التي تثبت قضيتنا
لقد كتبنا لملك السويد . فهل يقبل بهذا الاضطهاد والظلم
هل يقبل البرلمان السويدي.
لقد كتبنا الى الراديو والتلفاز السويدي
الى الحاكم الاوربية والى الامم المتحدة
انه ضياع لمستقبل عائلة مجنسة وتعيش في ستوكهولم منذ 21 سنة
عائلة كانت سعيدة والاطفال سعذاء والان تمرض الاب وتمرضت الام .
كنا من افضل العوائل في السويد لم تكن لدينا ولامشكلة والله شاهد .
الاطفال يمتلكون كل شئ والوالد يدرسهم واجباتهم كونه معلم سابق والان تدهورت امور العائلة وبصدد تقديم لجوء بسبب الميول العنصرية للسوسيال شارهولمن السويدي
الرجاء نشر القضية ياغالين.
او الاتصال بهم ولماذا يغيرون السبب
ولماذا ارادوا تهجير عائلة
القضية اتت عندما اجريت للاب عملية ازالة البلاتين والطفل الصغير كان مريضا في نفس الوقت ولم تقبل الموظفة في السوسيال ان تبقى الام مت صغيرها بالرغم من الاجازة المرضية بل اشتكت وقالت الاب لايستطيع رعاية الاطفال والغرض هو تهجير العائلة بسبب ميول عنصرية
انه اقسى ظلم تتعرض له العائلة في ظل ظرف ينتشر فيه وباء كورونا.
اختكم زهراء
تعليق صوت السويد :
نشرنا القضية كاملة حسب رغبة الاخت الفاضلة ونتمني من اي فرد يستطيع دعمهم ان يتواصل معنا فورا لاعطاءه الايميل للتواصل معه .. تمنياتنا بكل الخير لهذه الاسرة وجميع الاسر العربية بالسويد

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

error: Content is protected !!