كورونا في السويد

حكومة السويد تعلن إجراءات جديدة لاحتواء كورونا و100 وفاة خلال 24 ساعة

ستوكهولم - صوت السويد/

#قرارات حكومة السويد  #نص تصريحات رئيس الحكومة السويدية اليوم  #اخبار كورونا في السويد اليوم  #وفيات كورونا في السويد  #عدد المصابين بكورونا في السويد   #تطور انتشار كورونا في السويد   #حظر التجول بالسويد
حكومة السويد تعلن إجراءات جديدة لاحتواء كورونا و100 وفاة خلال 24 ساعة
توفي أكثر من مئة شخص جراء الإصابة بوباء كوفيد-19 في السويد خلال 24 ساعة، بحسب حصيلة نشرتها الثلاثاء وكالة الصحة العامة السويدية.
ولم تعتمد السويد التي تعد 10,3 مليون نسمة حتى الآن تدابير صارمة لاحتواء الفيروس.
وتسجل 7693 إصابة و591 وفاة وهي نسبة أعلى بكثير من تلك التي سجلت لدى الدول المجاورة لها.
وأشارت الوكالة إلى أن جزءاً من الوفيات ال114 الجديدة التي أحصيت الثلاثاء تعود لأرقام تم تصحيحها في الأيام الأخيرة.

لوفين يؤكد ان مناطق السويد ستشهد أياماً صعبة
وخلال هذه اليوم عقد رئيس الوزراء ستيفان لوفين مؤتمراً صحفياً حول القرار الأخير الذي صدر اليوم بإعطاء الحكومة صلاحيات أوسع لاتخاذ القرارت اللازمة للحد من انتشار فايروس كورنا في السويد دون انتظار الوافقة من البرلمان.

ستعطى الحكومة لهذه الصلاحيات لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتمديد، وتشمل اتخاذ القرارات في بعض الأمور المحددة دون انتظار موافقة البرلمان.

لمشاهدة جميع فيديوهات السويد الهامة والجديدة على يوتيوب اضغط هنا

نصف سكان السويد قد يصابوا بفيروس كورونا
توقع أستاذ الإحصاء الرياضي في جامعة ستوكهولم البروفيسور توم بريتون، أن يصاب حوالي نصف سكان السويد بكورونا خلال نيسان/أبريل.

واستند بريتون في توقعاته الرياضية على حسابات تقول إن ما بين 250 ألفاً إلى نصف مليون من سكان السويد مصابون حالياً بالعدوى.

في حين لا يمكن تأكيد الرقم باعتبار أن الحكومة السويدية كانت اتخذت قراراً بقصر اختبارات المرض على من يحتاجون الرعاية الصحية والكادر الطبي، قبل أن توجه أمس بزيادتها.

ويختص بريتون في إنشاء نماذج لطرق انتشار الأمراض المعدية بين السكان.

وقال بريتون للتلفزيون السويدي Svt إن “أبريل هو أكثر شهر يجب أن يبقى الناس خلاله في منازلهم حيث سيكون انتشار الفيروس أكثر حدة”.

وأضاف “بعد أبريل، لن يتوقف انتشار العدوى لكنه سيتباطأ قليلاً حتى يصاب ثلثا السكان في نهاية مايو (أيار)”.

وتابع “إذا أراد كبار السن والمجموعات المعرضة للخطر البقاء في المنزل وتجنب الاتصالاتالاجتماعية لفترة محدودة فقط، فإن أبريل هو الوقت الأهم”، مضيفاً “إذا خرجت في هذا الشهر، ربما يكون واحد من بين كل عشرة أشخاص معدياً. هذا يعني أنك ستحتاج فقط إلى مقابلة عشرة أشخاص لكي تتعرض لخطر الإصابة بالعدوى. أما إذا فعلت الشيء نفسه في أواخر مايو أو يونيو، فإنك لن تتعرض للمخاطر ذاتها”.

وعما إذا كان اتخاذ تدابير أكثر صرامة سيقلل من ​​انتشار العدوى، قال بريتون “ربما نتمكن في هذه الحال من إبطاء انتشار العدوى، لكن هناك تدابير من شأنها أيضاً أن تؤثر سلباً على المجتمع بشكل كبير. أعتقد بأن السلطات وجدت مستوى معقولاً من التوازن إلى حد ما”.

ولم تفاجئ حسابات توم بريتون، أستاذ الوقاية من العدوى يان ألبرت.
وقال ألبرت “اختبارات المرض بدأت للتو تزيد وسيستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتوفر بيانات تعطي صورة شاملة. ولذلك فإن التوقعات تنطوي على كثير من عدم اليقين، ولكن في الوقت نفسه لا يمكن القول إنها غير معقولة”.

وأضاف “يبدو الحديث عن الوصول للذروة في أبريل حقيقة. معظم المختصين يتوقعون تصاعداً في العدوى يتجه نحو نوع من الذروة. لكن لا نعرف إن كانت ذروة واحدة أم أكثر”… المزيد
نماذج قصص اللجوء الناجحة ..وأسئلة مقابلة اللجوء للإعداد الصحيح لها

مقاطع الفيديو الأشهر على اليوتيوب 2020

الدراسة عن بعد مجانا باللغة العربية

اللجوء إلى السويد بشكل صحيح وخطوات شرعية مجانية

رابط التقديم المجاني لمنح دراسية مع راتب شهري

بالتليفونات والعناوين – دليل الأطباء العرب في السويد
الكاتب

خالد عبدالكريم
Khaled.Abdelkarem@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

error: Content is protected !!