التعليم في السويد
ستوكهولم - صوت السويد/

في قرار ربما يكون متسبب في طرد الألاف انضمت أصوات من جامعة يوتبوري، اوبسالا ومعهد كارولينسكا إلى الأصوات المنتقدة لصعوبة فصل الطلاب المدانين بالقيام بجرائم خطيرة، والمطالبة بتغيير القوانين المتعلقة بفصل هؤلاء الطلاب، وذلك بعد أن رُفض طلب جامعة لوند لفصل أحد طلاب الطب الذي أدين بجريمة اغتصاب حسب ايكوت.

وبعد البحث والتحري فهذه الحادثة ليست الوحيدة من نوعها التي أثارت هذا النوع من الانتقادات، وإنما هناك عدد من الحوادث السابقة التي لم يقم مجلس فصل الطلاب Avskiljandenämnd بفصلهم.

الحكومة تريد وقف هؤلاء عن مقاعد الدراسة

لمشاهدة جميع فيديوهات السويد الهامة والجديدة على يوتيوب اضغط هنا

تزعم الحكومة تغيير القوانين المتعلقة بفصل الطلاب المدانين بارتكاب جرائم خطيرة من الدراسة، وذلك بعد الانتقادات التي طالت نظام الفصل الطلاب من عدة جامعات في السويد، كجامعة يوتبوري، اوبسالا، وأوريبرو، كما صرحت ماتيلدا ايرنكرانس، وزيرة التعليم العالي.

بلدية مالمو تشدد قوانينها

ومن جانبها قررت بلدية مالمو تشديد قوانينها تجاه الطلاب الذين يوقفون أو يتغيبون عن حصص تعليم البالغين دون إبلاغ الإدارة، وفرض فترات انتظار قبل تمكنهم من التقديم على نفس المواد، وفق ما قاله يوهان سفينسون، المسؤول عن تعليم البالغين في بلدية مالمو، في تصريح لراديو السويد.

اسباب تشديد الشروط تعود الى ارتفاع التكاليف التي تنجم عن تغيب الطلاب دون الابلاغ، كتكاليف ناجمة عن توظيف عدد من المعلمين واستئجار قاعات دراسية بناءً على عدد الطلاب الذين تم قبولهم في المادة. وثمة ضرر كبير يطال الأشخاص الراغبين فعلاً بدراسة مواد ضمن الكومفوكس KOMVUX، مثل روان إبراهيم، الذي ينوي دراسة مواد الثانوية

الكاتب
كريم رمزي
Karem.Ramzy@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

Don`t copy text!