السويد - ستوكهولم

الاستيراد والتصدير في السويد

ستوكهولم - صوت السويد/
ستوكهولم-  صوت السويد/قيمة الصادرات السويدية أكبر من قيمة وارداتها، وهي تصدر كميات هائلة من منتجات الورق ولا تستورد منها شيئا أبدًا، وتستورد السويد كميات أكثر من النفط ومنتجات المزارع أكثر مما تصدره. تصدر السويد كما تستورد أنواعًا عديدة من معدات النقل، والآلات الكهربائية، والمواد الكيميائية وغيرها من السلع.
أكثر الشركاء التجاريين أهمية للسويد هي ألمانيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، والنرويج، وفنلندا، والدنمارك. وفي عام 1995م، انضمت السويد إلى الاتحاد الأوروبي؛ وهو منظمة اقتصادية تضم كثيرًا من الدول الأوروبية.
تعتمد السويد التصدير اكثر من الإستيراد، هذا ما جاء في تقرير لصندوق النقد الدولي، بعد أن دقق في فائض التبادل التجاري لدى 28 دولة، وهي الدول التي تصدر اكثر مما تستورد. وحسب التقرير أحتلت السويد المرتبة الرابعة بعد، ماليزيا، ألمانيا و سنغافورا.

أن تصدر الدولة اكثر من أن تستورد يعني بأنها تنتج أكثر مما تستهلك، وهذا ينطبق على قطاعي الاقتصاد الخاص والعام.
 وينتقد صندوق النقد الدولي السويد، مشيراً الى ان قلة الأستيراد تضع حاجزاً امام توازن الإقتصاد العالمي، مما يؤدي الى أزمة مالية، بسبب عدم مساعدة الدول الي تعاني من عجز في الميزان التجاري، أي الدول التي تستورد أكثر مما تصدر.
شروط الإستثمار فى السويد :-
– تسمح القوانين السويدية للمستثمرين الأجانب من خارج دول الإتحاد الأوروبى بالحصول على إقامات للعمل فى السويد بشرط أن تكون هذة الأعمال تأخذ وقت أكثر من ثلاثة أشهر.
– ضرورة إثبات ملكية المتقدم لطلب الإقامة لنصف الشركة او المشروع الهادف للإستثمار.
– عمل دراسة جدوى للمشروع الإستثمارى وبيان أرباح مرضية وواقعية خلال عامين من بدء العمل وهذة الفترة تكون للإختبار.
– إثبات وجود مبلغ من المال مع المستثمر يكفى لإعالتة وإعالة أسرتة خلال أول عامين ويكون على الأقل 200 ألف كرون سويدى للمستثمر و100 ألف لزوجتة و50 ألف لكل طفل من أطفالة.
– يجب أن يستطيع المستثمر التحدث باللغة السويدية او الإنجليزية.
– إثبات وجود خبرة سابقة لة فى المجال المراد الإستثمار بة فى السويد والقدرة على إدارتة.
– أن يكون لدى المستثمر جواز سفر صالح لمدة سنتين على الأقل.
– إذا كان المتقدم لطلب إقامة مشروع تجارى استثمارى طالباً فى السويد فيجب أن يطلب الإقامة قبل إنتهاء مدة إقامتة كطالب.
– تقوم مصلحة الهجرة فى السويد بدراسة طلبات الإستثمار وتقييم الجدوى الإقتصادية للمشروع وقد يستغرق ذلك من الوقت حوالى تسعة أشهر.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
أنواع الشركات فى السويد :-
1- شركة مساهمة خاصة محدودة :- وهى شركة مساهمة صغيرة الحجم تتكون من عضو واحد فقط بالإضافة إلى نائب واحد و لا يقل رأس مالها عن 50 ألف كرون سويدى.
2- شركة مساهمة عامة محدودة :- شركة عامة مساهمة موحدة وهى خاصة بالشرمات الكبيرة ويكون بها مجلس إدارة لا يقل عن ثلاثة أعضاء و لا يقل رأس مالها عن 500 أل كرون سويدى.
3- فرع لشركة أجنبية :- يمكن لأى شركة أجنبية إقامة فرع لها بالسويد عن طريق مكتب فرعى حيث يكون العضو المنتدب بها من المقيمين فى بلدان المنطقة الإقتصادية الأوروبية.
4- شركة تضامنية يملكها إثنين أو اكثر :- هى شراكة عامة وعلاقة تجارية بين شخصين او أكثر ويكون الشركاء مسؤولين شخصياً عن التكافل والتضامن مع امكانية شراكة محدودة.

5- شركة خاصة يمكلها شخص واحد فقط :- حيث يكون هو المسؤول مباشرة عن جميع الديون التى من الممكن التعرض لها ويقدم حساباتة السنوية كملحق لدخلة السنوى لمصلحة الضرائب بصفتة الشخصية.

10 شركات سويديّة تغزو العالم
إن السويد هي مسقط رأس كثير من الشّركات المبتكرة النّاجحة.
“إليكترولوكس” (Electrolux)
في الوقت الذي يتعرف به الأشخاص على الفور على اسم “إليكترولوكس” على أجهزة المطابخ الخاصة بهم، إلا أن العديد منهم قد لا يعرفون أن هذه الشركة السويدية هي ثاني أكبر شركة لتصنيع الأجهزة المنزلية في العالم. وقد بدأت الشركة في عام 1919، وكانت تبيع في الأصل المكانس الكهربائية “لوكس” (Lux)، وأضافت في وقت لاحق الثلاجات والغسالات وغسالات الصحون ومجموعة متنوعة من الأجهزة الأخرى إلى خط منتجاتها. وفي عام 2011، أطلق على الشركة “واحدة من الشركات الأكثر أخلاقية في العالم” من قبل معهد (Ethisphere) والذي اختار فقط 110 شركة نموذجية عبر 38 صناعة.
“أسترازينيكا” (AstraZeneca)
تقوم بما هو أبعد من تطوير وتصنيع الأدوية مثل أقراص “بريلوسيك” (Prilosec) و”لوسيك” (Losec) للمعدة والامعاء، فهذه الشركة “أسترازينيكا” المتعلّقة بالصّيدلة البيولوجية تسهّل أيضاً الأبحاث وأكتشاف الأدوية الجديدة المنقذة للحياة المستخدمة لمحاربة الأمراض الخطيرة مثل الأمراض القلبيّة الوعائيّة والمعويّة المعديّة والسّرطان وغير ذلك من الأمراض الأخرى المهددة للحياة. وقبل الاندماج مع “زينيكا” (Zeneca) في المملكة المتّحدة في عام 1999، تأسست الشركة السويدية “أسترا المحدودة” (Astra AB) في عام 1913 من قبل 400 دكتور وصيدلية في “سودرتاليا” (Södertälje).
“إريكسون” (Ericsson)
إنها منافس قوي في سوق الاتصالات الواسع، وتعرف “إريكسون” في جميع أنحاء العالم بتكنولوجيا الاتصالات النقالة والشبكات، وتبقى في الطليعة بسبب نهج الشركة على الابتكار الذي  ينطوي على شراكات قوية مع مختلف الجامعات والمؤسسات البحثية في مختلف أنحاء العالم. وقد بدأت في الأصل كمتجر تصليح معدات التلغراف في عام 1876 من قبل “لارس ماجنوس إريكسون”، ونمت هذه الشركة السويدية لتشمل أكثر من 104,000 موظف حول العالم.
“إتش أند إم” (H&M)
إن من يعمل على إضافة أسلوب الموضة الأنيق والبسيط في جوهره إلى العالم هو“هينيز أند موريتز” (إتش أند إم). وقد بدأ في عام 1947 كمتجر للملابس النسائية يدعى “هينيز” (Hennes) في “فاستيروس” (Västerås). وفيما بعد قام المؤسس “إيرلينج بيرسون” بشراء متجر “موريتز ويدفورس” (Mauritz Widforss) لمعدات الصيد وصيد السمك وغير الاسم رسمياً إلى “هينيز أند موريتز” وأضاف الملابس الرجالية وملابس الأطفال إلى المتجر عام 1968. ومنذ ذلك الوقت، توسع “إتش أند إم” إلى أكثر من 2,500 متجر حول العالم لبيع الملابس والإكسسوارات العصريّة بأسعار مقبولة متاحة للجميع. وإلى جانب خطّ الملابس غير الضارّ بالبيئة، يحرص “إتش أند إم” على التدقيق والفحص لضمان أن مورّديه البالغ عددهم 700 أو نحو ذلك مراعون لنظامه السّلوكيّ  فيما يخصّ عمالة الأطفال والبصمة البيئية (environmental footprint) وقضايا أمان مقرّ العمل.
“إيكيا” (IKEA)
تأسس عملاق الاثاث المنزليّ “IKEA” في عام 1943 من قبل إينجفار كامبراد، ونما إلى ما يزيد عن 325 متجر في أكثر من 38 بلداً. وبما يعرف عنه من أسلوب “اصنع بنفسك” (DIY) في مجالي الديكور والأثاث المنزلي, “إيكيا” تستمر بأنتاج التصاميم المفيدة والحرفية ذات اسعار مناسبة,  وهو ضرورة لطلبة الكليات بالميزانيّات المنخفضة.في الخمسينيّات من القرن العشرين قامت بتقديم مفهوم “العلب المسطحة” (flat pack)  الجاهزة المعدة للنصب، لطالما كانت “إيكيا” قادرة على توفير أثاث بلمسة اسكندنافية وبأسعار مقبولة والأفضل مبيعاً مثل “كليبان” (Klippan) و”بوانج” (Poäng) و”بيلي” (Billy).
“سكايب” (Skype)
أسس في عام 2003 من قبل “نيكلاس زينشتروم” السّويديّ، والدنماركي “يانوس فريس”، ووحده “سكايب” يجمع الأجداد في البلدان المختلفة مع أحفادهم. كما يسمح “سكايب” للأشخاص بإجراء الاتصالات الصوتية واتصالات الفيديو المصورة مجاناً ومن دون مقابل وذلك عبر الإنترنت وعن طريق الحواسيب الشخصية والحواسيب المحمولة وأجهزة الهواتف المحمولة المختلفة مشكلاً بذلك أداة أساسية هامة للبقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء وزملاء العمل حول العالم. وقد كان “سكايب” ثورياً جداً في بدايته. واستحوذ “إيباي” (eBay) عليه في عام 2005 وتم بيعه ثانية فيما بعد في 2011 إلى “مايكروسوفت” (Microsoft) بحوالى 8,500 بليون دولار أمريكيّ.

“سولفاتين” (Solvatten)
وفقاً لـ (WaterAid) المؤسّسة الخيريّة الموجود في المملكة المتّحدة، يموت كلّ 15 ثانية طفل بسبب الماء الملّوث. وانطلاقاً من هذا فإن وحدة معالجة الماء المحمولة الرّائدة من “سولفاتين”تسمح للأسر بتسخين الماء ومعالجة الماء الملوّث باستخدام الطّاقة الشّمسيّة. وهي تباع وتوزع كأوعية سعة 10 لترات، ويتم وضع وحدة “سولفاتين” في الشّمس لمدّة تتراوح ما بين ساعتين إلى ست ساعات لتعقيم الماء، والذي يمكن استخدامه بعد ذلك للشرب والطهي وغيرها من المهام المتعلقة بالتنظيف اليومي.
“سبوتفاي” (Spotify)
تبقى قضية الاستماع إلى الموسيقى ذات الحقوق المحفوظة وتقاسمها عن طريق الإنترنت مثار جدل كبير، وقد استطاعت الشركة السويدية ”سبوتفاي” من أن تسد تلك الفجوة عن طريق تقديم خدمات الاستماع إلى الموسيقى على الإنترنت كبديل قانوني لمواقع تقاسم ملفات الموسيقى التي يتم قرصنتها. وقد تأسست الشركة في عام 2006 من قبل “دانيال إك” و”مارتن لورينزون”، وتسمح “سبوتفاي” للمستخدمين من الاستماع بحرية إلى ملايين من الألبومات الموسيقية وتقاسمها عن طريق حواسيبهم وإجهزة الهواتف المحمولة كالهواتف الذكية. وعن طريق إندماجها مؤخراً مع “فيس بوك” (Facebook) أصبح ممكناً للمستخدمين المشاهدة والاستماع إلى ما يستمع إليه أصدقائهم بشكل تلقائي.
“بيي بول” (Peepoople)
شركة سويدية Peepoople تحارب اكبر مشكلة في العالم, وهي الصرف الصحي, و ذلك من خلال اسمها العبقري “حمامات البييبول”. تقول الامم المتحدة ان ما يقرب 2.6 مليار شخص لا يستطيعون الحصول على الخدمات الصحية الأساسية. بييببو حمام متنقل, معقم, صالح للأستخدام مرة واحدة على شكل حقيبة. عند استخدام هذه الحقيبة تبقى بدون رائحة لمدة 24 ساعة, تقتل البيكتيريا و الفيروسات من اسبوعين الى اربعة اسابيع, تتحلل بعدها الى ماء و ثاني اكسيد الكربون٫ بهذا تصبح سماد صالح للأستخدام الزراعي.
“راب” (Wrapp)
توصف كطريقة سهلة وبهيجة لتقديم الهدايا من البطاقات المجانية والمدفوعة لأصدقاء “فيس بوك” (Facebook).  إن ”راب” شركة ناشئة موجودة في ستوكهولم وقد تأسست في عام 2011 وتسمح للمستخدمين من التمتع بشبكة “فيس بوك” الاجتماعيّة بطرق أكثر مغزى وأبعد من لعب الألعاب ودخول المسابقات. ويمكن للأشخاص الآن مع تطبيق “راب” إرسال هدية من البطاقات الرقمية للاحتفالات المختلفة إلى الأصدقاء من دون الحاجة إلى معرفة بريدهم الإلكترونيّ  أو عناوينهم البريديّة…..المزيد

تبقى ق

الكاتب
حازم امام
Hazem.Emmam@outlook.com
....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

error: Content is protected !!