ylliX - Online Advertising Network
قصص مثيرة لاغتصاب

أخبار السويد والعالم اليوم : هل يتم حظر الحجاب في المدارس السويدية / لاجئة سورية تنتقم من بنت بلدها بجريمة بشعة /هام حول حالة الطقس بالسويد/فنانة سورية تقيم حفلها بالسويد

ستوكهولم - صوت السويد/
ستوكهولم-  صوت السويد/
هل يتم حظر الحجاب في المدارس السويدية

للحصول على دعم فوري اضغط هنا
تطالب إدارة حزب المحافظين بمنع الفتيات من لبس الحجاب في دور الحضانات والمدارس التأسيسية.
منع الحجاب للأطفال لا يلقى إجماعاً داخل الحزب، ولذلك سيتم مناقشة الموضوع خلال المؤتمر العام السنوي للحزب خلال فصل الخريف.
وعلقت اليزابيث سفانتسون من حزب المحافظين والمتحدثة بشؤون السياسية الاقتصادية للحزب على المقترح قائلة:
 يجب أن يتمتع كلا من الفتيان والفتيات في المدارس بنفس الحقوق في المساواة. ولذلك نجد أن هناك مشكلة في تطبيق ذلك عندما يرتدن الفتيات الصغيرات الحجاب.

وبحسب اليزابيث سفانتسون فإن ارتداء الفتيات الصغيرات الحجاب ماهي إلا وسيلة لإضفاء الطابع الجنسي عليهن وهذا يعتبر مشكلة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع السويد من ستوكهولم

لاجئة سورية تنتقم من بنت بلدها بجريمة بشعة في ألمانيا

بعد خلاف مع صديقة من نفس بلدها، سيطرت فكرة الانتقام على بال لاجئة سورية فهيأت كل الظروف الممكنة للإساءة لصديقتها القاصر إذ عرضتها لاغتصاب جماعي على يد لاجئين من العراق، فيما أصدر القضاء عقوبات طويلة على المشتبه فيهم.
لم تكن لاجئة سورية قاصرة (16 عاماً) تعتقد أن صديقتها المُقربة من نفس بلدها (ندى ن.)، ستضمر لها الشر في يوم من الأيام، وتُعرض حياتها لخطر حقيقي. فبعد خلاف أدى إلى قطع الاتصال بين الفتاتين القاصرتين، أصرت ندى ن. على الانتقام بطريقتها الخاصة من صديقتها.
أما عن طريقة تنفيذ هذا الانتقام، فقد ذكر موقع صحيفة “بيلد” الألمانية أن ندى نجحت في استدراج صديقتها السورية التي ما تزال تلميذة مدرسة إلى منزل في العاصمة الألمانية برلين في (أكتوبر/ تشرين الأول 2018)، مُضيفاً أن ندى ن. جلبت ثلاثة شبان تناوبوا على اغتصاب الفتاة القاصر اللاجئة.
وأوضح موقع “بيلد” أن الشبان، وجميعهم لاجئون من العراق، كانوا بانتظار الضحية في المنزل، حيث اغتصبوها داخل غرفة صغيرة فيه. وأردف أن ندى ن. كانت توجه كلامها إلى صديقتها قائلة: “لن تخرجي اليوم من هنا كما تريدين، ستصبحين اليوم عا…”.
وتابع المصدر أن اللاجئ العراقي أحمد (26 عاماً)، هو أول من بدأ في اغتصاب الفتاة القاصرة. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ أخبرت ندى ن. الضحية: “لم ننته بعد”، ليأتي بعد ذلك الدور على اللاجئ العراقي الآخر حسين (21 عاماً). وأضاف أن ندى ن. ومصطفى (20 عاماً، لاجئ من العراق أيضاً) دخلا بعد ذلك الغرفة وفي يديهما هاتف محمول وكاميرا. وأكدت الصحيفة أن الواقعة تعود إلى أكتوبر/ تشرين الأول 2018. وبدأت محاكمة المشتبه بهم في أبريل/ نيسان 2019، لتستمر على مدى 17 جلسة، وصدر الحكم عليهم هذا الأسبوع.
وأشار موقع صحيفة “بيرلينر تسايتونغ” الألمانية إلى أنه تمت إدانة المشتبه فيهم بعقوبات سجن، فقد حُكم على اللاجئة السورية ندى ن. بالسجن أربعة أعوام، وكذلك بالسجن خمسة أعوام وستة أشهر على حسين. أما مصطفى، فقد أُدين بالسجن أربع سنوات وثمانية أشهر، فيما حُكم على أحمد بالسجن ست سنوات وأربعة أشهر.

من جهة أخرى، أفاد موقع “بيرلينر تسايتونغ” أن ندى ن. أكدت للقاضية أثناء جلسة المحاكمة الكثير من التهم المُوجهة لها، وأضاف أن اللاجئة السورية حاولت الاعتذار عما قامت به. فيما أنكر الفاعلون ارتكابهم أي جريمة، وادعى أحدهم مثلاً أن ممارسة الجنس كانت بالتراضي. ويحق للمدانين استئناف الحكم بعد أسبوع من صدوره، حسب المصدر نفسه
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع السويد من ستوكهولم

هام حول حالة الطقس بالسويد

ستعود حرارة الصيف اليوم وغدا وبعد غذد وتتوقف هطول الأمطار الخريفية التي شهدتها البلاد طوال الفترات السابقة. وسيستمر الطقس الصيفي في بداية الأسبوع المقبل ولكن من غير المعروف إذا ما ستستمر حتى نهايته.
في الأجزاء الجنوبية من البلاد مثل محافظات Skåne و Blekinge و Kalmar ، يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 25 درجة مئوية خلال النهار.

وفي المناطق الممطرة، تبقى درجة الحرارة حوالي 15 درجة وفي شمال نورلاند تتراوح بين 10 و 15 درجة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع السويد من ستوكهولم

فنانة سورية تقيم حفلها بالسويد

نشرت الفنانة السورية فايا يونان، عبر حسابها الشخصي بموقع “إنستجرام”، صورة لها قبل حفلها في السويد، لتروج بها لحفلها في السويد.
وكتبت: “‎في إستوكهولم مع الأصدقاء الموسيقيين اللي في منهم من 4 سنين ما شفتهم! الأصدقاء والأحباء بالسويد لقائنا الأول بكرا بمشاركة قصيرة بمهرجان “سودرتالية” بوسط المدينة، بس الحفلة الكاملة الاثنين الساعة 7 بمسرح مدينة سودرتالية، لنعني سوا كل الأغاني”.

وتعتبر فايا يونان من أبرز الفنانات السوريات التي تتمتع بصوت مميز وعذب، ولها جمهور كبير خاصة بعد دخولها موسوعة جينيس، وكانت فايا يونان قد طلبت من جمهورها في العام 2014 أن يقوموا بتحويل الأموال لصالح الأغنية عبر المساهمة أونلاين في موقع التمويل الفني “زومال” وتفاعل الجمهور بقوة مع فايا، واستطاعت في فترة قصيرة أن تجمع 25 ألف دولار أمريكي، أي ما يعادل 3 مليون ليرة سورية، وهو أمر غير مسبوق في الوطن العربي، حسب وصف القائمين على موسوعة جينيس.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع السويد من ستوكهولم
…..المزيد

الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

إضغط هنا لتفوز بجائزة ضربة حظ مع الشركة الراعية ..أشترك مجانا لتكون مؤهل للفوز من هنا . يمكنك أن تجرب عدة مرات وتؤهل نفسك لرحلة العمر مجانا اضغط هنا

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

error: Content is protected !!