بالروابط – خطواتك للسفر والدراسة في السويد

التعليم بالسويد
التعليم بالسويد
ستوكهولم-  صوت السويد/السويد هي ثالث أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي من حيث المساحة. يبلغ عدد سكّان السويد حوالي 10 ملايين نسمة.
وهي من الدول ذات الكثافة السكّانية المنخفضة، إذ تبلغ نسبتها 21 نسمة لكلّ كيلومتر مربّع. وتزداد على وجه الخصوص في الجزء الجنوبي من البلاد في المناطق الحضرية وفي العاصمة السويدية ستوكهولم. يحدّ السويد من الجهة البرية كلّ من النرويج وفنلندا، ولها حدود بحرية مع كلّ من الدنمارك، ألمانيا، بولندا، إستونيا، لاتيفا، ليتوانيا وروسيا.
يقدّر عدد العرب المقيمين في السويد بحوالي 251 ألف نسمة، ويشكّلون ما نسبته 1.8% من الشعب السويدي.
أغلب هؤلاء المهاجرين قد أتوا من العراق، فلسطين، لبنان، المغرب، الجزائر، مصر، تونس، ليبيا، الأردن واليمن. بالإضافة إلى نسبة كبيرة من السوريين،
رابط مباشر للمنح الدراسية مترجمة للغة العربية اضغط هنامميّزات الدراسة في السويد
تعدّ السويد من الوجهات الدراسية التي تستقطب الطلاّب من مختلف أقطار العالم، لأسباب أهمّها السمعة الأكاديمية المرموقة للجامعات السويدية التي غالباً ما تحتلّ إحدى المراتب المئة الأولى في العالم. ليس هذا وحسب، فالسّويد من الدول الصديقة التي ترحّب بالأجانب حيث أنّ اللغة الإنجليزية منتشرة بشكل كبير، وباستطاعة الطلاّب الأجانب العمل في السويد أثناء دراستهم دون أيّ محدّدات فضلاً عن توفر كافة التسهيلات المصمّمة خصيصًا للطلاّب. جمعت لكم منصة فرصة اليوم قائمة بأفضل المدن الطلابية في السويد والتي تستقطب الطلاب من جميع أنحاء العالم نظرًا لما توفّره من تكاليف معيشية مناسبة، ومؤسسات أكاديمة مرموقة ومعترف بها حول العالم. أفضل 7 مدن طلابية في السويد ستوكهولم Stockholm: عاصمة الفرص عندما تقرّر الدراسة في السويد، فلا يمكن أن تغضّ النظر عن العاصمة ستوكهولم، حتى لو انتهى بك الأمر في مدينة أخرى.
تعدّ ستوكهولم أكبر مدينة في السويد من حيث عدد السكان، والجامعات التي يمكن أن تختار منها ما يناسبك. ينتهي الأمر بالطلاّب عادة في إحدى الجامعات الأربع الكبرى التالية: معهد KTH الملكي للتكنولوجيا، جامعة ستوكهولم، معهد كارولينسكا “Karolinska Institute” أو مدرسة ستوكهولم للاقتصاد “Stockholm School of Economics”. كلّ جامعة من هذه الجامعات تركّز على تخصّصات معينة وتجذب إليها فئة معيّنة، يتجه طلاب الطب في الغالب إلى معهد كارولينسكا، في حين تشكّل مدرسة ستوكهولم للاقتصاد مكانًا مثاليًا لطلاّب الأعمال.

لوند Lund: قاعدة للاكتشاف ووجهة أكاديمية مميّزة تقع مدينة لوند جنوب السويد وتبعد عن العاصمة ستوكهولم حوالي كيلومتر.
وتعتبر من أكبر المحافظات الزراعية في السويد. من مرتفعات لوند يمكنك رؤية كوبنهاغن عاصمة الدنمارك. وهي تعتبر مدينة طلابية بجدارة حيث أنّ نصف سكّانها البالغ عددهم 90 ألف نسمة هم طلّاب في جامعة لوند الشهيرة، التي تقدّم ما يزيد عن 300 برنامج دراسي وأكثر من 2000 دورة.
تعتبر لوند أيضًا محطّة مميزة للاستكشافات والنشاطات اللامنهجية خاصّة تلك المتعلّقة بالسفر. إنها تبعد بالقطار حوالي الساعة عن كوبنهاغن في الدنمارك، وساعتين عن جوتنبيرغ، وما يقارب الأربع ساعات عن العاصمة ستوكهولم. باختصار، ومن خلال اقامتك في لوند، يمكنك استكشاف أكبر مدن البلاد الاسكندنافيه، بل ويمكنك أن تجعل من كوبنهاغن نقطة انطلاق لاكتشاف باقي أوروبا أيضًا. غوتنبيرغ Gothenburg: مدينة التكنولوجيا تشبه مدينة غوتنبيرغ إلى حدّ كبير مدينة أمستردام في هولندا، فهي تشتهر بقنواتها المائية ويعود ذلك إلى أنّ كلا المدينتين كانتا في ما مضى مستعمرات ألمانية. يمكن للطلاّب اختيار جامعة غوتنبيرغ أو معهد تشالمرز للتكنولوجيا “Chalmers Institute of Technology” ودراسة أيّ عدد من المواد يرغبون به. ومن الجدير بالذكرأنّ المدينة تجذب العديد من الأعمال المهمّة ممّا يساعد الطلاّب على العثور على فرص تدريب في شركات عالمية مرموقة مثل شركة فولفو لتصنيع السيارات “Volvo”. أوميو Umeå: بوّابة الشمال: تقع المدينة في أقصى شمال السويد، وفي حال كنت ترغب في رؤية الشفق يوميًا خلال فترة دراستك، فمدينة أوميو تتيح لك هذه الفرصة المميزة. تضمّ المدينة جامعتين مميزتين وهما جامعة أوميو Umeå University وجامعة السويد للعلوم الزراعية Swedish University of Agricultural Sciences حيث تقدّم كلاهما العديد من الخيارات الأكاديمية للطلاّب. من الجدير بالذكر أيضًا أنه قد تمّ اختيار مدينة أوميو كعاصمة الثقافة الأوروبية عام 2014. الأمر الذي يتيح للطلاّب فرص التعرف على الثقافة السويدية خلال فترة الدراسة هناك. اقرأ أيضًا: الدراسة في كندا ينكوبنج Linköping: حلقة الوصل بين الماضي، الحاضر والمستقبل تقع المدينة في الريف السويدي بين ستوكهولم وغوتنبيرغ، وهي مدينة متوسطة المساحة، وموطن لإحدى أكبر جامعات البلاد ألا وهي جامعة ينكوبنج. من خلال الدراسة في هذه الجامعة ستتاح لك فرصة الوصول إلى أفضل البرامج الأكاديمية في العالم خاصة في مجالات الأعمال والاقتصاد. تسعى المدينة لتصبح مجتمعًا خاليًا من الكربون بحلول عام 2025، وتعمل بجدّ في مجالات الطاقة البديلة والاستدامة. فإذا كنت مهتمّا بتخصصات الطاقة المتجددة، هذه المدينة ستوفّر لك العمل مع خبراء في هذا المجال على مستوى العالم. في ينكوبنج ستتمكن من الربط بين تخصصات المستقبل، ماضي السويد العريق وثقافتها

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

لماذا السويد
انها مستدامة ومبتكرة وموطنا لجائزة نوبل. وهل ذكرنا أن الجميع يتحدث الإنجليزية؟ فيما يلي خمسة أسباب تجعل الدراسة في السويد فكرة رائعة.

1. الإبداع أساسي
عندما تدرس في السويد ، نشجعك على التفكير المستقل والإبداعي والنقدي. ستعمل على تطوير قدرتك على التشكيك في الوضع الراهن من خلال تقييم المعلومات والبحث عن وجهات نظر جديدة والتوصل إلى آراء مستنيرة. ستكون حر في التفكير الإبداعي بسبب الطبيعة غير الرسمية وغير الهرمية للمجتمع السويدي ، حيث يتم تشجيع الجميع على المساهمة بالأفكار والآراء.
استقلال العقل وحقيقة أن كل شخص يستطيع أن يسمع صوته هما من الأسباب التي تجعل السويد من بين أكثر دول العالم إبداعًا و من ناحية آخرى هو أن الاستثمار في البحوث هو من بين أعلى المعدلات في العالم فيما يتعلق بالناتج المحلي الإجمالي.
لا يعد وضع السويد كرائد في مجال الابتكار وموطنًا للمبتدئين والمبتكرين الجدد شيئًا جديدًا: قائمة الاختراعات السويدية المتغيرة للعالم طويلة ، وتشمل حزام الأمان وجهاز تنظيم ضربات القلب وخدمة الموسيقى Spotify. أي من أفكارك الرائعة ستساعد السويد في تحقيقها؟
2. الدورات الدراسية بها تحدى بطريقة جيدة
تتمتع السويد بتاريخ طويل وفخور من التفوق الأكاديمي وعلى الرغم من قلة عدد سكانها نسبيا ، فهي موطن لبعض من أفضل الجامعات في العالم. تم تصنيف نظام التعليم العالي السويدي بأكمله باعتباره واحداً من أفضل الجامعات في العالم ، كما تم تصنيف العديد من الجامعات السويدية حسب تصنيف تايمز للتعليم العالي والتصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية على أنه من بين أفضل الجامعات في العالم.
في السويد ، ستجد تركيزًا قويًا على العقلانية والعقل وتطبيق المعرفة بحيث تحدث فرقًا حقيقيًا. لا تنظر إلى أبعد من جائزة نوبل ، أرفع درجات التميز الأكاديمي في العالم ، لتوضيح النهج السويدي.
كطالب هنا ، سوف تصبح جزءًا من هذا التقليد المتمثل في التميز الأكاديمي. لا تتوقع فقط تلقي المعلومات بشكل سلبي: سيتم تشجيعك والتحدي للمساهمة والتحدث عن رأيك وتأخذ تعليمك في يديك.
الجامعات السويدية تتكيف بشكل جيد مع احتياجات الطلاب الدوليين ، وتحتل السويد باستمرار المرتبة الأولى في العالم من حيث الكفاءة في اللغة الإنجليزية و ستتمكن من استخدام اللغة الإنجليزية مع كل شخص تقابله  من الفصل إلى وسط المدينة.
3. الاستدامة والبيئة في التركيز
إذا كنت مهتمًا بالتنمية المستدامة لمستقبل أكثر خضرة ، فستشعر أنك في وطنك ففي السويد تعتبر القضايا البيئية ذات أولوية عالية هنا  وقد تم اختيار السويد كأكثر دول العالم استدامة لاستخدامها الطاقة المتجددة. تهدف السويد إلى إنتاج طاقة متجددة بنسبة 100 في المائة بحلول عام 2040.
التفكير البيئي والاستدامة جزء من جميع جوانب الحياة هنا ، بما في ذلك التعليم. ستتيح لك الدراسة هنا الفرصة للاستفادة من تجربة السويد البيئية العميقة وتطبيق نهجها المستدام على المجال الذي تختاره.
وليس من الصعب معرفة سبب حرص السويديين على حماية البيئة: فالطبيعة هنا مذهلة ، حيث توجد غابات ضخمة وشواطئ جميلة وجبال مغطاة بالثلوج. توفر لك المنتزهات الوطنية في السويد البالغ عددها 29 وحوالي 4000 محمية طبيعية فرصة للتزلج ورياضة المشي لمسافات طويلة والسمك والسباحة والدراجات الجبلية.
4. المساواة والتنوع عنصران أساسيان في المجتمع السويدي
يُعرف المجتمع السويدي بشموليته ومساواه – ربما تكون قد سمعت بالسويد المشار إليها على أنها أكثر دول العالم مساواة. إنها تضع باستمرار بين أفضل دول العالم في المساواة بين الجنسين ، في حين أن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية (LGBT) في السويد تعد من أكثر الحقوق تقدمًا في العالم.
يسهم الاعتقاد بأن الجميع متساوون في القيمة في مقاربة إجماع السويد لإنجاز الأمور ، حيث يشارك الجميع في عملية صنع القرار. أثناء دراستك ، ستتعلم كيفية الموازنة بين الاهتمامات والاحتياجات والأفكار المختلفة لإبراز أفضل ما في الجميع وحل المشكلات المعقدة كفريق – مهارات حيوية لمهنتك العالمية ، حيث العمل الجماعي عبر الثقافات هو القاعدة.
5. سوف تتعلم مهارات لمهنة عالمية
ما هو أهم شيء تحتاجه للنجاح في حياتك المهنية؟ وفقًا لدراسة عالمية للمديرين التنفيذيين ، إنه إبداع. والإبداع هو بالضبط ما ستعززه الدراسة في السويد ، إلى جانب مهارات أخرى تحت الطلب مثل كيفية الجمع بين النظرية والتطبيق ، وكيفية التنقل في المواقف المعقدة التي لا يوجد فيها حل سهل.
تتضمن العديد من برامج الدرجات العلمية في السويد التدريب الداخلي ، وهي طريقة رائعة للحصول على خبرة في العالم الحقيقي أثناء بناء شبكتك المهنية. إذا كنت مهتمًا بالبحث ، فإن إجراء ماجستير في السويد يمكن أن يكون وسيلة رائعة لإجراء الاتصالات التي ستحتاج إليها للحصول على درجة الدكتوراه.
حقيقة أن السويد هي موطن لأكبر عدد من الشركات متعددة الجنسيات للفرد في أي بلد في العالم ، وهي مسقط رأس العديد من الشركات الفتح عالميًا – بما في ذلك IKEA و TetraPak و Volvo و Ericsson و AstraZeneca و H&M – سلم هنا يمكن أن يأخذك حقا الأماكن. إذا تلقيت عرض عمل أثناء استمرار دراستك هنا ، فيمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح عمل والتمتع برصيد العمل والحياة الذي تشتهر به السويد.
المكافأة: الحياة صديقة للطلاب
لذا فالسويد خضراء وخلاقة ومتساوية ومنفتحة. ماذا يجب أن تعرف قبل أن تقرر الدراسة هنا؟
الكل يتحدث الإنجليزية – تصنف السويد بانتظام كأحد أفضل دول العالم للمتحدثين باللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها. هذا يعني أنك لست مضطرًا للتحدث مع أي لغة سويدية للدراسة هنا.
وسائل النقل العام منتشرة وتعمل. يمكن لشبكة السويد الواسعة من الحافلات والقطارات ومترو الأنفاق والترام والقوارب والطائرات وغيرها أن تأخذك إلى أي مكان تريد أن تذهب إليه ، خالية من السيارات.
يمكن للطلاب الدوليين العمل في السويد. على الرغم من أن دراستك هي الأولوية الأولى بالنسبة لك ، إلا أنه لا يوجد حد قانوني لعدد الساعات التي يمكن للطلاب الدوليين العمل فيها أثناء دراستهم. بعد الانتهاء من دراستك ، يمكنك تقديم طلب لتمديد تصريح إقامتك للبحث عن عمل لمدة تصل إلى ستة أشهر. (إذا كنت ترغب في العمل ، فتعلم اللغة السويدية أمر مهم – فغالبًا ما يكون ذلك مطلوبًا للوظائف)

طريقة الحصول على تأشيرة الدراسة في السويد

لم الدراسة في السويد يراود الجميع خاصة لكونها في مقدمة دول العالم في افضل الجامعات وهنا نقدم طريقة الحصول على تأشيرة الدراسة في السويد والخطوات والإجراءات المُتبعة لذلك .

للحصول على تأشيرة الدراسة في السويد يكون عن طريق التسجيل الإلكتروني أو عن طريق السفارة أو القنصلية السويدية الموجودة في بلدك.

-في حالة التقديم عن طريق السفارة السويدية وليس إلكترونياً, تقوم باختيار طلب الحصول على التأشيرة بالنسبة للطلاب ، رابط ملف الطلب رقم 105031  ويمكن تنزيله من الرابط التالي
http://www.migrationsverket.se/download/.pdf

تملى الطلب ثم تقوم بتسليمه للسفارة .

-إذا كانت مدة دراستك لا تزيد عن ثلاثة أشهر(في حالة دورة تدريبية قصيرة أو برنامج دراسي قصير), فسوف تحتاج إلى تأشيرة دخول فقط .

-أما في حالة فترة أطول من ثلاثة أشهر, فسوف تحتاج إلى تصريح للإقامة, وذلك قبل سفرك إلى السويد.

-بالنسبة للطلاب العرب المقيمين بدول شمال أوروبا, منطقة الاقتصاد الأوربي, ودول الاتحاد الأوربي لا يلزمهم تصريح للإقامة في السويد, بل يمكنهم التسجيل لدى مصلحة الهجرة السويدية فور الوصول.

مراحل التقديم على تأشيرة الدراسة في السويد:

1- إخطارك بخطاب قبولك بالجامعة في السويد: حيث تقوم الجامعة بإخطارك إلكترونياً بخطاب قبولك للدراسة والتسجيل لديها بدوام كامل و يكون بعد انتهاءك من إجراءات التقديم كاملةً.

راجع معنا المقال التالي : طريقة التقديم للقبول والتسجيل في جامعة سويدية.

تعرف أيضا على : أفضل 10 جامعات سويدية مع روابط لمواقعها الرسمية.

2- تعبئة طلب التأشيرة من هنا

https://www.migrationsverket.se/admextanvandare/

يلزمك تعبئة معلومات عنك وعن دراستك عند التقديم لطلب الحصول على التأشيرة إلكترونياً .

تتضمن هذه المعلومات عدد من المستندات والاثباتات المطلوبة وهي كالتالي:

نسخة من الصفحات الموجودة بجواز سفرك والتي تُوضح بياناتك الشخصية, و معرفة إذا كان مسموحاً لك من قِبل دولتك بالإقامة في دول أخرى (جواز سفر ساري).
خطاب قبولك بالدراسة والسماح بالتسجيل في برنامج دراسي لدى جامعة سويدية.
نسخة من مسُتند يثبت تغطية تكاليف التأمين الصحي أثناء إقامتك في السويد (في حالة قبولك للدراسة مدة عام واحد). في حالة التأمين الصحي من خلال الجامعة يتم تقديم شهادة لإثبات صحة ذلك.
شهادة بنكية تُوضح مدى إمكانيتك لتغطية تكاليف الدراسة أثناء الإقامة في السويد. وتكون متوفرة باللغة الإنجليزية.
في حالة سفرك في منحة دراسية, يتم طلب مُستندات تثبت ذلك.
يجب أن تكون المستندات متوفرة بأحد الصيغ الآتية فقط:pdf, doc, docx, jpg, png, rtf, txt.
لا يتجاوز حجم المستند الواحد عن 2 ميجا بايت.
في حالة وجود مشكلة أثناء تعبئة الطلب إلكترونياً, يُمكنك التواصل مع مصلحة الهجرة السويدية من هنا
http://www.migrationsverket.se/English/Contact-us/Call-us/Technical-support.html

تأكد من تقديم طلب الحصول على التأشيرة بفترة 6-8 أسابيع قبل موعد بدء برنامجك الدراسي و سفرك إلى السويد.

3- دفع رسوم طلب التأشيرة: يتم دفع الرسوم من خلال بطاقتك الائتمانية إلكترونياً أو من خلال السفارة أو القنصلية السويدية الموجودة في بلدك. تُقدر رسوم طلب التأشيرة بـ 900- 1.000 كرونة سويدية.

4- متابعة مصلحة الهجرة لطلب التأشيرة: فور تقديمك طب التأشيرة إلكترونياً, تقوم مصلحة الهجرة بمتابعة وإجراءات قبول طلبك في الحال. لذا يلزم أن تكون جميع البيانات والمستندات المتوفرة بطلب التأشيرة كاملة وصحيحة حتى لاتأخد وقتاً إضافياً.

5- زيارة السفارة أو القنصلية السويدية الموجودة في بلدك: يتم إخطارك بقرار طلب التأشيرة الخاص بك عن طريق البريد الإلكتروني ويلزمك زيارة السفارة السويدية لإستكمال متطلبات مثل بصمة الإصبع الخاصة بك وغيرها من المتطلبات التي لاتتم إلكترونيا و يلزمها زيارتك للسفارة …….المزيد

الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!