تقرير خطير يكشف حقيقة “إمام فيستروس” وأسباب قيام السويد بأعتقاله وصدور قرار بترحيله

Säkerhetspolisen المخابرات السويدية
Säkerhetspolisen المخابرات السويدية
ستوكهولم-  صوت السويد/بين تحقيق قام به ايكوت حول أحد الائمة الموقوفين بتهمة تشكيل خطر على أمن السويد من قبل جهاز الأمن والاستخبارات السويدي، سابو، والمعروف في الاعلام بـ “إمام فيستروس
المفاجأة ان هذا الامام  قد تم توظيفه عام 2018 في واحدة من اكبر الشركات التي يتعامل معها مكتب العمل.
الهدف من الوظيفة كان منح العاطلين عن العمل دورات تدريبية في كيفية دخول سوق العمل السويدية، وبما ان تعامل هذه الشركة التي تدعى Yrkesakademin كان مع مكتب العمل Arbetsförmedlingen فهذا يعني ان القسم الأكبر من مدخولها هو من أموال الضرائب.
ومن جانبة اكد الرئيس التنفيذي للشركة جان لارسون تم توظيف إمام فيستروس في مشروع الدعم والمطابقة، من أجل مساعدة العاطلين عن العمل في المناطق المهمشة بالحصول على وظائف. وبحسب لارسون كانت تلك هي وظيفته.
وقد أنشأ الإمام لهذا الغرض صفحة خاصة على فيسبوك تحمل رمز الشركة Yrkesakademin داعياً كل من يريد الحصول على عمل يتناسب مع الخصائص الإسلامية التواصل معه مشيرا الي ان هدفه مساعدة المسلمين في العثور على وظائف بدل الاضطرار إلى “التسكع مع الجنس الآخر”، حتى أنه أشاد مرة بشاب رفض إنشاء علاقة مع مديرته.
وفي تصريحات هامة اكد قال جان لرسون لراديو ايكوت إن التقييم الذي تم في ذلك الوقت هو أن لديه أساس قوي في المجتمع المحلي، سواء في قطاع الأعمال أو السكن، لقد كان إمام وشخص معروف على نطاقٍ واسع، ويعرف الكثير من رجال الأعمال، وبالتالي هو مصدر جيد لمساعدة العاطلين عن العمل.
كان قد شهد عام 2008 التحقيق مع الإمام من قبل سابو لمدة شهرين، وكتبت العديد من الصحف مقالات تصف الإمام بأنه سلفي راديكالي ومتشدد، لكن وفقاً لجان لارسون لم يلاحظ أي شخص في الشركة أي علامات للتطرف في سلوكه، على سبيل المثال الإمام نفسه كان له مدراء نساء يعمل معهن.
أضاف لارسون إنه تم إنهاء توظيف الإمام مع نهاية المشروع بعد ستة أشهر، مشيراً إلى أهمية توظيف أناس من خلفيات مختلفة، لكن مع ضرورة المراجعة الجيدة لملفات الموظفين.
راديو السويد بالعربي قام وعلى مدى عدة اسابيع بالاستقصاء وجمع المعلومات عن الرجل الذي يعرف بإمام فيستروس. مراسلة راديو السويد تواصلت مع عدد من الاشخاص ممن كانوا يعرفون الامام المذكور منذ وصوله الى السويد بداية الالفية الثانية، البعض منهم تربطهم به علاقة وثيقة. مراسلة راديو السويد قامت ايضا بالبحث عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي كان الرجل يستخدمها لنشر تعاليمه المتطرفة على اتباعه، كما استمعت الى ما مدته ساعات من الخطب المسجلة بالصوت والصورة والتي كان الامام المذكور يلقيها على المصلين في العديد من مختلف مساجد السويد، وكان قد وضعها على مواقع التواصل الاجتماعي
ومن جانبه توقع الإمام عوض علوان من مسجد فيسكساترا في ستوكهولم عودة النقاش حول كفاءة الائمة ومن لديهم الحق بأن يحصلوا على هذا المنصب الديني الى الواجهة في السويد.

وقال انه على المسلمين أن يسلحوا أنفسهم بالوعي…..المزيد

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: