مصلحة الهجرة السويدية

الأنشطة المرفوضة تتسبب في طرد ثلاث أشخاص من السويد بقرار عاجل من مصلحة الهجرة

ستوكهولم - صوت السويد/
ستوكهولم-  صوت السويد/ في قرار عاجل اعلنت مصلحة الهجرة السويدية سيتم ابعاد إمامين وشخص آخر عن السويد على خلفية مشاركة الإمامين بأنشطة داعمة للتطرف الذي ساهم بنمو هذه البيئات الداعية للعنف بحسب جهاز الأمن السويدي، سابو.
وحسب ايكوت أشار جهاز الامن أيضاً إلى أن الابعاد لم يكن لإمامي مدينة يافلة، ومدينة أوميو فقط، وإنما طال أيضاً ابن إمام مدينة يافلة، بالإضافة إلى ثلاث أشخاص آخرين الذين لا يزال جهاز الامن يحقق في مدى تورطهم بالأمر.

الناطق الرسمي لجامع مدينة يافلة، علق على قرار الهجرة من خلال بريد الكتروني أرسله الى القناة الاذاعية الرابعة في مدينة يافلة بوري، قال فيه بأنه من المؤسف جداً لدولة السويد اتخاذها لمثل هذه القرارات، والتي على حد زعمه قد تأتي بنتائج غير جيدة على حياتين الإمامين، الذين قد يواجهون ملاحقات أمنية، أو حتى السجن في العراق.

كانت الارقام الاخيرة تشير الى ارتفاع كبير في عدد الإسلاميين المتطرفين في السويد وذلك على خلفية الحرب السورية وتشكيل المنظمة الارهابية داعش وانتشار حملاتها الإعلامية، و جهاز الامن السويدي يؤكد حول ثبات معلوماته حول الأسباب والأدلة التي بحوزته والتي على أساسها تم إعتقال الاشخاص
“سارة”، وهو اسم مستعار، هي ابنة احد الاشخاص الذين تم ايقافهم وتروي قصة القاء القبض على والدها من قبل عناصر من جهاز الامن السويدي يرتدون ملابس مدنية. سارة ترى ان اسباب ايقاف والدها غير مبررة وهو ما لا يوافق عليه الصحفي ماغونس سانديلين، مؤلف كتب عن الحركات الإسلامية المتطرفة في السويد، والذي يتابع عن كثب عددا من الاشخاص الذين تم ايقافهم….المزيد
الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

error: Content is protected !!