أخبار السويد اليوم : حوادث اطلاق النار مستمرة ومقتل شخصين في كبري مدن السويد / قانون العودة المنظمة للاجئين” وتصاريح الإقامة الجديدة في ألمانيا/العالم يتحدث عن متجر عجيب في السويد /حفل اسطوري بزواج من ملكة جمال السويد

الشرطة السويدية
الشرطة السويدية
ستوكهولم - صوت السويد/
ستوكهولم-  صوت السويد/
حوادث اطلاق النار مستمرة ومقتل شخصين في كبري مدن السويد
تواصلا لحوادث اطلاق النار القاتلة في السويد لقي شخصان مصرعهما في حادث إطلاق نار، ليلة الأحد بمدينة هيلسينبوري، جنوب السويد، وفق ما أوردته الشرطة السويدية في بيان لها اليوم نقلته وكالة الانباء السويدية تي تي.

وقالت الوكالة انه بعد منتصف الليل بقليل، تم إطلاق النار على شابين يبلغان من العمر 26 و 27 عاما، كانا يستقلان سيارة، في منطقة سكنية في هيلسينبورغ واضافت ان الضحيتين توفيا متأثرين بجراحهما عند وصولهما إلى المستشفى
الشرطة تقوم حاليا باستجواب العديد من سكان المنطقة، بينما تم إرسال ضباط إضافيين إلى المنطقة السكنية. وأوضحت إيفيلينا أولسون المتحدثة باسم الشرطة “سنقوم بدوريتين في الموقع طوال اليوم لتعزيز الأمن”.

وهذه هي المرة الخامسة منذ شهر يناير الماضي التي يتعرض فيها الأشخاص لسلسلة من إطلاق النار في هيلسينبورغ.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع السويد من ستوكهولم
 قانون العودة المنظمة للاجئين” وتصاريح الإقامة الجديدة في ألمانيا

ما هو “قانون العودة المنظمة”،الجديد في ألمانيا الذي أعتمده ووافق عليه مجلس الوزراء الاتحادي
ما هي أهم بنود هذا القانون؟
أما أهم بنود هذا القانون الجديد:
نوع جديد من تصاريح الإقامة
ينص القانون على إنشاء نوع خاص من تصاريح الإقامة للأشخاص الذين “يتسببون بإعاقة الترحيل من خلال تزوير الهوية أو الجنسية أو تقديم بيانات خاطئة”. ويحمل النوع الجديد اسم “تصريح تسامح لمجهولي الهوية”.
وبحسب القانون فإن من لا يقوم بـ”جميع الإجراءات الممكنة” لإثبات هويته، كالحصول على جواز سفر أو بديل عنه، يكون معرضاً لعقوبات بدفع غرامات مالية، كما يتم حرمانه من حق العمل في ألمانيا وفرص الحصول على تدريب مهني. وكمثال على “الإجراءات الممكنة”، تذكر المسودة تقديم طلب الحصول على أوراق لدى سلطات البلد الأصلي في الوقت المناسب.
استخدام السجون العادية للترحيل
يعطي القانون الحق للسلطات باستخدام السجون العادية مؤقتاً لترحيل طالبي اللجوء المرفوضين والملزمين بمغادرة البلاد، وذلك عند عدم توفر الأماكن الكافية المخصصة للترحيل.  وبحسب وزارة الداخلية فإن أماكن الترحيل الحالية في ألمانيا حالياً تبلغ حوالي 490 مكاناً.
ورغم أن القانون الجديد يلزم السلطات بفصل طالبي اللجوء عن المجرمين والسجناء الآخرين عند وضعهم في السجون العادية، إلا أن وزيرة العدل كاتارينا بارلي تنتقد هذا البند، مشيرة إلى ضرورة التفريق بين حجز طالبي اللجوء لترحيلهم وبين السجون الجنائية.
وبحسب صحيفة “هاندلسبلات” فإن وزارات العدل في معظم الولايات الألمانية، ماعدا بافاريا وساكسونيا، تعمل على إصدار قرار مشترك تعلن فيه ضرورة عدم تنفيذ هذا البند بشكله الحالي.
معاقبة الموظفين الذين يحذرون طالبي اللجوء من الترحيل
بحسب القانون الجديد فإن الموظفين الإداريين يكونون معرضين لعقوبات عندما يقومون بتحذير طالبي اللجوء من الترحيل عبر تقديم معلومات تتعلق بتواريخ وأماكن ترحيلهم.
ورغم أن زيهوفر يؤكد أن مساعدي اللاجئين والصحفيين غير مشمولين بهذا القرار، إلا أن نص القانون يشير إلى أن أي شخص، حتى وإن لم يكن موظفاً حكومياً، معرض لعقوبات في حالة “التحريض أو المساعدات في ارتكاب الجريمة الرئيسية”.
بحسب القانون الجديد، ينبغي ألا يحصل الأشخاص الذين حصلوا على الحماية الدولية في بلد أوروبي آخر قبل المجيء إلى ألمانيا على إعانات اجتماعية في ألمانيا، وذلك إذا كانت الحماية الدولية التي حصلوا عليها في البلد الآخر مستمرة.
ويشير القانون إلى أن “الأجانب المحتاجين للمساعدة” ينبغي أن يحصلوا على إعانات محدودة
وتنتقد منظمة بروأزول، المعنية بالدفاع عن حقوق المهاجرين، هذا البند، مشيرة إلى أنه حتى في حالات تقديم الطعون على قرارات التسليم إلى دول أوروبية أخرى، فإن من حق اللاجئين الحصول على المساعدات الاجتماعية.
لكن وإلى جانب الموافقة على “قانون العودة المنظمة” المقدم من وزارة الداخلية، فقد وافقت الحكومة الألمانية على قانون آخر قدمته وزارة العمل يقدّم المزيد من التسهيلات للاجئين وطالبي اللجوء من أجل تعلم اللغة الألمانية والاندماج في سوق العمل الألماني، ومن أهم بنود هذا القانون:
حتى الآن فإن طالبي اللجوء الذين لديهم “إمكانية جيدة للبقاء في ألمانيا” فقط هم من يحق لهم الالتحاق بدورات الاندماج، وهؤلاء هم القادمون من سوريا والعراق وإيران وإريتريا والصومال. لكن القانون الجديد، الذي مازال بحاجة لموافقة البرلمان، يريد تغيير ذلك بمنح اللاجئين القادمين من دول أخرى أيضاً إمكانية الالتحاق بدورات الاندماج، طالما مرّ على وجودهم في ألمانيا تسعة أشهر وكانوا مسجلين لدى وكالة العمل الاتحادية كـ”باحثين عن العمل”.
أما بالنسبة للأشخاص الحاصلين على ترخيص إقامة مؤقت لمنع الترحيل “دولدونغ”، والذين لا يستطيع غالبهم الالتحاق بدورات الاندماج الآن، ينص القانون الجديد على منحهم إمكانية التسجيل في دورات الاندماج بعد مرور ستة أشهر من حصولهم على هذا النوع من تصاريح الإقامة المؤقتة، وحتى الذين مازالوا يعيشون في “مراكز الإرساء” منهم.

في ألمانيا تسري حتى الآن قوانين تضع العديد من الشروط أمام الأجانب الراغبين بالعمل، منها نوع ومدة إقامتهم في ألمانيا، وهذا ما يريد هذا القانون تغييره، حيث ينص على تقديم المزيد من التسهيلات في هذا الجانب.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  السويد من ستوكهولم
العالم يتحدث عن متجر عجيب في السويد 

تناولت وسائل التواصل الاجتماعي عن صوت السويد قصة متجر اليكتروني في السويد والذي ابتكر بعد مشقة سيدة كانت تقوم بالقيادة لمدة ساعة من منزلها الريفي في السويد لإحضار قارورة حليب من المتجر، دفعت بهانا لينا مازيتي، خبيرة العلاقات العامة (29 عاماً)، إلى ابتكار حلٍّ يشكّل بديلاً حديثاً قادراً على القيادة والركن الذاتيين فكان «موبي مارت».

متاجر «موبي مارت» عبارة عن حجرات منفصلة خالية من الموظفين، مزودة بأنظمة مدمجة لجرد المخزون والدفع والأمان. ويمكن للعملاء دخول تلك المتاجر عبر تطبيقات الهواتف الذكية ويقومون بالتسوق ويخرجون، دون حاجة لوجود صاحب المتجر. وتمثل كل طرز الحجرات فتحاً مبكراً في عالم الإبداعات التي ينوي عدد متزايد من المصممين بناءها للمستقبل.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  السويد من ستوكهولم
حفل اسطوري بزواج من ملكة جمال السويد 

نشرت عدد من وسائل الإعلام العالمية صورًا مذهلة للاحتفالات الفخمة بحفل زفاف ولي عهد ماليزيا “تينجكو محمد فايز بترا “الذي يبلغ من العمر 45 عامًا ، من الجميلة السويدية “لويز جوهانسون” التى تبلغ من العمر 32 عاما، في حفل أسطورى
يذكر أن ملكة الجمال السويدية درست اللغة الإنجليزية وعلم الاجتماع من جامعه Mjölby بالسويد، والتقت بأميرها في إنجلترا بعد انتقالها إلى المملكة المتحدة للعمل، حيث كان ولي العهد
يدرس في الخارج في ذلك الوقت، وذلك بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأقام ولى العهد حفل الزفاف في قصر أستانا القديم “بالي بيسار ” الذي بُني في الأربعينيات من القرن التاسع عشر باعتباره المقر الرسمي لسلطان كيلانتان، مع 300 ضيف، وأصبح ولي العهد أحدث ملكي ماليزي يتزوج من مواطنة غير ماليزية.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  السويد من ستوكهولم

….المزيد
الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!