بوادر إنفراجة لأكبر أزمة شهدتها السويد في تاريخها الحديث

زعيمة حزب الوسط السويدي
زعيمة حزب الوسط السويدي

ستوكهولم-  صوت السويد/في بوادر انفراجة للازمة السياسية في السويد اصبح حزب الوسط هو رمانة الميزان ليكون قراره صوب من سيكون رئيس الحكومة القادمة في السويد

وقي ألتقي اليوم رئيس البرلمان أندرياس نورلين بكل من رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين ورئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون وعرضا خلال اللقاء تقريرهما حول إمكانية كل منهما بتشكيل حكومة للبلاد.
وكلف رئيس البرلمان منذ ثلاثة أسابيع كل من لوفين وكريسترشون بمهمة تقديم تقرير حول سبل تشكيل حكومة جديدة للبلاد تحظى بتأبيد أعضاء البرلمان.
ويجتمع نورلين يوم الاثنين المقبل برؤساء الأحزاب البرلمانية كل على حدة، حيث من المتوقع أن يتم تكليف مرشح جديد لاستطلاع آراء الأحزاب حول إمكانية تشكيل حكومة برئاسته ثم عرضها على التصويت في البرلمان في 16 من الشهر الجاري.
وفي حال رفض غالبية أعضاء البرلمان المقترح فمن المقرر أن يُعقد التصويت الرابع والأخير على رئيس الحكومة في 23 من شهر كانون الثاني كفرصة أخيرة قبل الإعلان عن انتخابات استثنائية.
حزب الوسط يحسم القرار

في وقت تقترب فيه لحظة الحسم، يسعى كل من رئيس حزب المحافظين اولف كريسترشون ورئيس الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين الى ضم حزبي الليبراليين والوسط الى صفوفه بهدف التمكن من تشكيل حكومة جديدة تقود السويد خلال السنوات الـ4 القادمة…….المزيد

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...