قوانين السويد وحظر شامل على العقاب البدني وغيره من أشكال العنف ضد الأطفال

كيفية تربية الأطفال في السويد
كيفية تربية الأطفال في السويد
ستوكهولم-  صوت السويد/  السويد عالميا هي رائدة عندما يتعلق الأمر بالعمل مع حقوق الطفل وضد الاعتداء على الأطفال. في السويد، حظر العقاب البدني في عام 1979. وكانت السويد أول بلد في العالم بفرض حظر شامل على العقاب البدني وغيره من أشكال العنف ضد الأطفال. هذا يعني أن القانون يمنع تعريض الأطفال للعقاب البدني بغرض التربية. ويمكن معاقبة الشخص الذي يضرب أو ينتهك طفل لذلك
لا الوالدين أو غيرهم من البالغين لديهم الحق في أن يعاملوا الأطفال والشباب بطريقة سيئة. يجب على المجتمع حماية الأطفال والشباب بكل الوسائل ضد إساءة معاملة الأطفال والاعتداء الجنسي
يمكن للعنف ضد الأطفال أن يتعلق بما يلي
الاعتداء الجسدي – إذا قام البالغ بلكم أو ركل أو هز أو عض غير ذلك بما  يضر الطفل
الإيذاء النفسي – إذا قام البالغ بتهديد  أو إيذاء أو إخافة الطفل
عدم وجود الرعاية – إذا كان الكبار لا يؤمنو للطفل الغذاء والكساء والرعاية الطبية أو أنهم لا يقدمون الرعاية للطفل
يجب أن لا يقيم البالغ علاقات جنسية مع الأطفال دون سن 15، وفقا لقانون لعقوبات. ممارسة الجنس مع الأطفال يعتبر جريمة خطيرة للغاية
تظهر استطلاعات الرأي أن الغالبية العظمى من الآباء والأمهات في السويد هم ضد استخدام العنف ضد الأطفال بغرض التربية ، ولكن على الرغم من هذا يتعرض العديد من الأطفال للعنف المنزلي.
من الآباء الذين يستخدمون العنف ضد أطفالهم هناك عادة الآباء والأمهات الذين لا يريدون أذية أطفالها ولكن في لحظات الغضب يفقدون أعصابهم، ربما بسبب قلة النوم أو ظروف أخرى. هذا لا يجعل العنف أقل خطورة ولكن من المهم أن هؤلاء الآباء والأمهات يطلبو المساعدة والدعم في أقرب وقت ممكن.
بعض الآباء لا يعرفون مخاطر استخدام العنف ضد الأطفال، مثل هز الطفل الرضيع التي يمكن أن تؤدي إلى إلحاق أضرار بدنية ونفسية، أو في أسوأ الحالات إلى الموت. تبذل جهود كثيرة في المجتمع لمنع إساءة معاملة الأطفال، كما هو الحال في المستشفيات ورعاية الأمومة، و مراكز رعاية الأطفال. لسوء الحظ، هناك الكثير من الآباء الذين لا يزال لا يدركون المخاطر الجسيمة التي قد تصاحب الاعتداء على الأطفال والحاجة إلى جهد كبير من قبل المجتمع للفت الانتباه إلى ذلك.
هل تشعر كوالد بأنك بحاجة الدعم والتوجيه والمساعدة في مجتمعك بطرق مختلفة. فإنه لا يلزم أن يكون الأمر متعلق بمشاكل كبيرة مثل العنف، ولكن أحيانا يكون لطيفا التحدث إلى شخص آخر. معظم البلديات لديها مجموعات دعم الأهل حيث يمكنك أن تجتمع مع الآباء الآخرين ومناقشتهم. إذا كنتم مجموعة اهالي تتحدثون نفس اللغة، يمكنك الاستفسار في الخدمات الاجتماعية للبلدية إذا كان لديهم أي أنشطة للمجموعة دعم الأهل في اللغة الأم أو لديك فرصة لتنظيم مجموعة فقط لأجلك.معلومات الاتصال والدعم والمساعدة.
الموقع: http://dinarattigheter.seهناك
العديد من المنظمات العاملة في مجال مكافحة العنف ضد الأطفال (انظر
أدناه). يرجى الاتصال بهم إذا كنت ضحية أو تعرف شخصيتعرض للأذى هي:
حقوق الطفل في المجتمع بريس – 
يمكن
للأطفال الذين يحتاجون إلى التحدث مع شخص بالغ الاتصال بـ (حقوق الطفل في
المجتمع بريس). هي منظمة تساعد الأطفال والشباب الذين يشعرون بالقلق أو
لديهم مشاكل. الاتصال لا يكلف شيئا.
أرقام 116111جميع
الاطفال دون سن 18 عاما يستطيعون الاتصال  والتحدث الى شخص بالغ عن
أي شيء. كل هذا مجانا. ورقمك لا يظهر عند منظمة بريس. كما أن  رقمهم
لن يظهر على هاتفك الخاص بك إذا كان شخص من المنظمة اتصل بك.
منظمة بريس لديها موقع شبكة الانترنت للكبار:
منظور الأطفال. لديهم حتى خط هاتف للكبار الذين يرغبون في الحديث عن الأطفال. رقم الهاتف :0771505050
إلكترا
إلكترا
هي منظمة تعمل مع الفتيات والفتيان الذين يعيشون في القمع المرتبط بالشرف.
إلكترا تقدم مكالمات الدعم عبر الهاتف والبريد الإلكتروني. الموقع: www.fryshuset.se / إلكترا


تيرافيم
هي
منظمة غير ربحية تعمل من أجل حق النساء والفتيات في حياة خالية من العنف
والهيمنة الذكورية. تعمل على الصعيد الوطني وتؤمن الخط الساخن للنساء من
أصل أجنبي. حاليا، يمكن للمرأة الحصول على الدعم والمشورة في 44 لغة. تعمل
أيضا على تأمين محامي الدعوة وتقديم الدعم والشقق. الهاتف:020521010 الصفحة
الرئيسية : www.terrafem.org
استقبال لينا
استقبال
لينا لديها عيادة مفتوحة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13-25 الذين هم
ضحايا الاضطهاد المرتبط بالشرف أو التهديد أو العنف. الهاتف:020407040 إ
نقذو الطفولة
 انقذو الطفولة هي منظمة تعمل من أجل حقوق الأطفال عن طريق جذب الرأي العام ودعم الأطفال المعرضين للخطر. الموقع: www.raddabarnen.se
فتاة. الآن
انقذو الطفولة لديها موقع على شبكة الانترنت مخصص للبنات الذين يعيشون في
الثقافات المزدوجة ويجبروا على عيش حياة لا تريد أن تعيشها.
الهاتف:086989019 الموقع: www.flicka.nu

واجب التبليغ إلى دائرة الخدمات الاجتماعية
جميع البالغين الذين يعملون مع الأطفال والشباب الذين قد يتعرضون للضرب
أوسوء المعاملة أو يشهدون العنف أمامهم ضد شخص آخر في العائلة، ملزمين
بالقانون أن يبلغو دائرة الخدمات الاجتماعية بحيث يمكن للأطفال والأسر
الحصول على الدعم والمساعدة. ويسمى واجب التبليغ. إذاعلمت دائرة الخدمات
الاجتماعية بأن الطفل يتعرض للأذى

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

حقوق الأطفال والوالدين في مجال الرعاية الصحية

ترتبط حقوق الأطفال والوالدين في مجال الرعاية الصحية بواجبات مانح الرعاية تجاه المواطنين. والواجبات منصوص عليها في قانون الرعاية الصحية والطبية hälso- och sjukvårdslagen (HSL) وقانون سلامة المرضى. لايمكن للمرء عموماً أن يحصل على حقوقه بإسلوب الإجبار من خلال الإستئناف لدى المحكمة. فقانون الرعاية الصحية والطبية يتعلق بكيفية تنظيم وادارة الرعاية الصحية في السويد. الفكرة الأساسية في قانون الرعاية الصحية والطبية HSL هي أن يحصل الجميع في السويد على رعاية صحية جيدة وأمينة وأن يكون ذلك على قدم المساواة. وطبقاً لقانون HSL فيجب أن تُمنح الرعاية الصحية بموافقة المريض.

ينصّ قانون آخر يتعلق بالأطفال والوالدين، قانون الوالدين föräldrabalken، على أن مالك حق حضانة الطفل له حق وعليه واجب إتخاذ القرار في أمور تخص الطفل. وتستمر حضانة الطفل حتى بلوغه سن 18 عاماً أو حتى زواجه. إذن فإن مالك حق حضانة الطفل هو من سيوافق على الرعاية الصحية التي تُعرض على الطفل.

كما يجب على المرء أن يراعي رغبات الطفل بشكل أكبر بالتوازي مع تقدم الطفل في السن ونضجه. فالطفل يجب أن يكون له حق المشاركة في القرار الأمر الذي يتحول بمرور الزمن الى حق اتخاذ القرار. إن حقوق الطفل منصوص عليها أيضاً في اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الأطفال، اتفاقية حقوق الطفل، وهي اتفاقية دولية وقعّت عليها السويد. تشمل اتفاقية حقوق الطفل ما يلي:

  • للطفل حق الحياة وأفضل رعاية صحية وطبية ممكنة.
  • مصلحة الطفل هي التي يجب أن تحددّ كافة القرارات المتعلقة بالطفل.
  • من حق الطفل التعبير عن وجهة نظر وعلى الآخرين احترام وجهة نظره.
  • للوالدين المسؤولية الأقصى عن الطفل.
  • من حق الأطفال الحصول على حماية وحياة ذات خصوصية واستقلال شخصي.

حقوق الطفل في مجال الرعاية الصحية

ليس هناك حدّ مقررّ من الناحية العُمرية ليشارك الطفل في اتخاذ قرار في حالة من حالات الرعاية الصحية. وحق اتخاذ الطفل قراره بنفسه يرتبط بنضوج الطفل بالعلاقة مع مدى صعوبة القرار وأهميته لصحة الطفل المستقبلية.

فكلما كان الطفل أكبر سناً، كلما كانت هناك حاجة على الأغلب لأن يوافق الطفل والوالدان على الرعاية الصحية التي تُعرض عليهم. إن المسؤولين عن الرعاية الصحية هم الذين يقررّون متى يمكن أن يشارك الطفل في اتخاذ القرار في حالة من حالات الرعاية الصحية.

أمثلة على حقوق الطفل في مجال الرعاية الصحية:

  • أن يصاحبه أحد الوالدين عندما يكون راقداً في قسم للرعاية الصحية/ مستشفى. يجب أن يتلقى الطفل العلاج في المقام الأول في قسم للأطفال حيث يوجد طاقم عمل لديه مؤهلات خاصة بالأطفال، تعليم مدرسي، لُعب أطفال وأنشطة استرخاء أخرى.
  • أن يُسمح للطفل بإيقاف إختبار أو علاج ما لأخذ استراحة أو لإعادة المحاولة في وقت آخر.
  • يحقّ عادة للأطفال الأكبر سناً التحدث مع طاقم الرعاية الصحية بشكل منفرد دون حضور الوالدين أو دون أن يعرفوا ما أدلى به الطفل.
  • يحق عادة للأطفال الأكبر سناً طلب خدمات الرعاية الصحية بمبادرتهم الخاصة وأن يحصلوا على استشارات الرعاية الصحية دون أن يكون الوالدان حاضرين أو دون وجوب معرفتهم النتيجة أو العلاج.
  • اذا كان الطفل يرقد في قسم للرعاية الصحية/ مستشفى، ويرغب بأن يزوره أخوانه/أخواته والبقاء معه للنوم، فيحق لأخوته/أخواته في هذه الحالة زيارته والبقاء معه للنوم اذا كان ذلك ممكناً.
  • من حق الصبي أن يحصل على معلومات عن ما يتضمنه الختان وأن يقررّ هو بنفسه ما اذا أراد أن يُختن أم لا. ومن حق الطفل الحصول على مسكنات للألم بعد الختان. يجب أن يُجرى العملية من قبل طبيب مرّخص أو شخص حاصل على تصريح خاص بذلك.
  • جميع أنواع الختان للبنات والنساء ممنوع في السويد، حتى في حال وافقت الفتاة على ذلك.
  • من حق الأطفال الحصول على دعم، مشورة ومعلومات اذا كان لدى أحد الوالدين يعاني من اعاقة ما، إصابة خطيرة، مرض جسدي، مدمناً على الكحول أو مواد أخرى تسبب الادمان أو عند الوفاة غير المتوقعة
  • أن لايدفع الديون المستحقة جرّاء زيارات لمؤسسات الرعاية الصحية. ذلك أن الوالدين هما الملزمان بالدفع في حال يجب دفع رسوم لخدمات الرعاية الصحية.

أمثلة على الأمور التي يمكن للطفل أن يشارك في اتخاذ القرار فيها:

  • كيف يرغب الطفل بأخذ الدواء مثلاً على شكل أقراص، تحاميل أو بشكل سائل.
  • في أي أصبع أو ذراع سيتمّ اجراء وخرة الإبرة واذا ما كان الطفل يريد الحصول على مرهم للتخدير على الجلد قبل أن تُعطى له الإبرة.
  • اذا كان الطفل يريد التبرع بأنسجة أو خلايا.
  • يقررّ الأطفال الأكبر سناً إن كانوا يرغبون بإعطاء معلومات تتعلق بوضعهم الصحي والى من ستُعطى تلك المعلومات. باستثناء البيانات التي يمكن أن تكون ضرورية لتحقيق لدى مكتب الخدمات الاجتماعية أو تحقيق في جريمة.
  • من حق الأطفال الأكبر سناً أن يعيقوا وحدات الرعاية الصحية الأخرى أو مانحي الرعاية الآخرين من الوصول الى بيانات صحيفة المريض، مثلاً اذا زار الفتى/الفتاة عيادة خاصة بالاحداث.

أمثلة على أمور لايحق للطفل المشاركة في اتخاذ قرار بخصوصها:

  • قرار خطير يتطلب معرفة طبية مثلاً بخصوص عملية جراحية، أو اذا كان سيتم إجراء علاج أو اختبار ما. يمكن للأطفال المشاركة في التأثير على أجزاء من جهود الرعاية الصحية هذه.
  • يحقّ للأطفال والأحداث رفض تلقّي العلاج اذا كانوا يُعالجون طبقاً لقانون الحماية من العدوى smittskyddslagen، أو قانون الأحكام الخاصة برعاية الأحداث (LVU) أو قانون الرعاية الصحية النفسية الاجبارية (LPT).
  • لايمكن للأطفال أن يحددّوا بأنفسهم ما اذا كانوا ناضجين بما فيه الكفاية لكي يتخذوا قراراً ما. أن الجهة المسؤولة عن الرعاية الصحية هي التي تقيّم متى يمكن للطفل المشاركة في اتخاذ قرار يخصّ الرعاية الصحية.

حقوق مالكي حق الحضانة في مجال الرعاية الصحية

يحقّ لمالك حق الحضانة عادة المشاركة في جميع النقاشات والقرارات المتعلقة بطفله في مجال الرعاية الصحية. إن مصلحة الطفل هي التي تهدي الى السبيل الصحيح على الدوام. ومن حق الطفل أيضاً استناداً الى العمر ودرجة النضج المشاركة في القرار.

في بعض الأحيان تنشأ مواقف صعبة عند اتخاذ القرارات، وخاصة إذا لم يتمّ التوصل الى اتفاق على ما هو “الأفضل” للطفل. وفي بعض الأحيان ليست هناك أي خيارات جيدة فعلاً. ومن أجل التوصل إلى حل مشترك فمن المستحسن أن يتأكد أحد الوالدين من أن لديه/لديها ما يكفي من المعلومات، على سبيل المثال عن طريق القراءة أو طرح الأسئلة على طاقم العمل ومعرفة ما يمكن أن تسفر عنه نتائج القرارات المختلفة.

أمثلة على ما يحق لماكي حق الحضانة/ أو أن يشاركوا في اتخاذ القرار حول:

  • إتخاذا قرار بشأن اذا كان الطفل سيتلقى علاجاً أو لا. وهذا لايسري اذا كان الطفل يتلقى علاجاً طبقاً لقانون الأحكام الخاصة برعاية الأحداث (LVU)، قانون الحماية من العدوى smittskyddslagen أو قانون الرعاية الصحية النفسية الاجبارية (LPT).
  • القاعدة الأساسية هي أن يوافق كلا مالكيّ حق الحضانة على الرعاية الصحية. أم في الحالات الطارئة أو الأمور الأقل أهمية فيكفي موافقة أحدهما. أذا لم يكن مالكا حق الحضانة متفقين فيمكن لوجهة نظر الطفل أن تكون حاسمة في الأمر. اذا لم كان مالكا حق الحضانة لايتفقان أبداً أو يتفقان في حالات نادرة فقط على رعاية الطفل الصحية فيمكن أحياناً أن يصبح الحل هو منح أحد الوالدين حق الحضانة المنفردة.
  • الحصول على معلومات عن الحالة الحصة للطفل، والإختبارات وأشكال العلاج والأساليب التي يمكن أن تُستخدم ومالذي يمكن أن يحدث اذا لم يتم إعطاء العلاج.
  • طرح إقتراحات خاصة ووجهات نظر عن الرعاية الصحية.
  • إيقاف علاج جاري أو رفض اختبارات أو أدوية. وهذا لايسري اذا كان الطفل يتلقى علاجاً طبقاً لقانون الأحكام الخاصة برعاية الأحداث (LVU)، قانون الحماية من العدوى smittskyddslagen أو قانون الرعاية الصحية النفسية الاجبارية (LPT).
  • أن يتجنب/تتجنب الحضور أو أن تمسك الطفل في الإختبارات الطبية وحالات العلاج غير المريحة. يمكن أن يكون المرء مستعداً لمواساة الطفل ودعمه قبل وبعد الإختبار أو العلاج.
  • أن يرافق الطفل وينام معه اذا كان الطفل يتلقى علاجاً في قسم للرعاية الصحية/ مستشفى.
  • عند عرض قسم الرعاية الصحية/ المستشفى وشرح الإجراءات الروتينية والخطوط التوجيهية.
  • الحصول على دعم للمساعدة في الرعاية الصحية اذا كان الطفل يرقد في قسم الرعاية الصحية/ مستشفى.
  • الحصول على مترجم للغة أو مترجم لغة الإشارة.
  • إتخاذا قرار بخصوص مشاركة الطفل في مشروع بحوث أو لا.
  • إتخاذا قرار بخصوص مشاركة اشخاص تحت التدريب في الرعاية أو النظر الى الطفل عند إجراء العلاج أو الإختبارات.
  • للوالدين الحق في السماح بالرعاية الصحية إستناداً الى لقانون الأحكام الخاصة برعاية الأحداث (LVU). مثلاً اذا كان للمرء طفل في سن المراهقة بحاجة كبيرة الى رعاية صحية و/أو دواء، لكنه لايسمح بعلاجه. يمكن للوالدين حينها أن يتصلا بهيئة الشؤون الاجتماعية التي تقوم بدورها بالتدخل الفوري أو الطلب لدى المحكمة الإدارية بخصوص الرعاية طبقاً لقانون LVU. ويمكن لهيئة الشؤون الإجتماعية بعد ذلك أن تساعد العائلة في العثور على الرعاية الصحية الملائمة.
  • الحصول على نسخة من صحيفة المريض الخاصة بالطفل. يجب الحصول على موافقة الأطفال الأكبر سناً لإعطاء نسخ من صحيفة المريض لأي جهة كانت. وفي بعض الحالات الخاصة يمكن أن يسود واجب كتمان الأسرار لمنح الطفل حماية من مالكي حق الحضانة.
  • اذا كان الطفل يعاني من مرض عضال أو سوف تُجرى له جهود رعاية صحية معقدّة فمن حق المرء الحصول على تقييم آخر من اختصاصي ثاني.
  • الحصول على نقدية الوالدين بشكل مؤقت للخسائر المتأتية في الدخل اذا كان أحد الوالدين قد رقد مع الطفل في المستشفى.
  • الحصول في بعض الأخوال على تعويض نقدي بواسطة تأمين المرضى أو تأمين الأدوية اذا تعرّض الطفل للأذى بالعلاقة مع الرعاية الصحية والعلاج.
  • اذا كان تقييم طاقم العمل يؤكد أن صحة الجنين مهددّة بناءاً على الظروف الشحصية للمرأة الحامل فيمكن لطاقم العمل للاتصال بمؤسسة الخدمات الإجتماعية.
  • يمكن للخدمات الإجتماعية أن تعرض الدعم والمساعدة على المرأة الحامل لحماية الجنين.
  • المرأة الحامل نفسها هي التي تقرر بخصوص ما اذا كان سيتم إجراء عملية أو أي تدخل جراحي على الجنين الموجود في أحشاءها.

أمثلة على أمور ليست من حق الوالدين:

  • لايحق للوالدين طلب العلاج للطفل إذا كان العلاج يتعارض مع العلم والخبرة المجرَّبة في مجال الرعاية الصحية.
  • لايحقّ للوالدين رفض حصول طفلهم على علاج ينقذ حياته.
  • لايحقّ للوالدين رفض حصول طفلهم على رعاية طبية وعلاج اذا كان عدم تلقيه لهذا العلاج أو الرعاية الصحية سيتسبب في أخطاراً جسيمة على صحة الطفل وتطوّره.
  • يقوم طاقم العمل في مجال الرعاية الصحية بإخطار هيئة الشؤون الاجتماعية التي يمكنها التحرّك إستناداً الى قانون الأحكام الخاصة بالرعاية الصحية للأحداث (LVU). تتولى لجنة الشؤون الاجتماعية حينذاك مسؤولية مالكي حق الحضانة وتقوم باتخاذ القرار اثناء فترة الرعاية الصحية.
  • لايحق للوالدين رفض الرعاية الصحية اذا كان الطفل يعاني من مرض معدي خطير وسوف يتم علاجه يتمّ طبقاً لقانون الحماية من العدوى.
  • لايحق للوالدين رفض الرعاية الصحية اذا كان الطفل يُعالج طبقاً لقانون الرعاية الصحية النفسية الإجبارية (LPT)
  • يمكن لطاقم العمل حجب المعلومات عن الوالدين اذا كان لدى طاقم العامل شكوك بأن الطفل سيصاب بأذى ما في حال تمّ إعطاء تلك معلومات الى الوالدين.
  • لايخق للوالدين الحصول على نسخة من صحيفة المريض للأطفال الأكبر سناً. يجب أن يوافق الطفل الأكبر سناً على إعطاء نسخة من الصحيفة الى الوالدين.
  • ليس من حق الوالدين أن يعيقوا وصول مانحي الرعاية الصحية الآخرين الى بيانات في الصحيفةالخاصة بالطفل.

بمن يتصل المرء اذا كان لديه شكوى؟

هذه الحقوق التي تُسمى بحقوق المرضى لاتعني أن يذهب الوالدان الى المحكمة للمطالبة “بحق” الطفل. ولكن لدى المرء في الجانب الآخر إمكانية الذهاب الى هيئة شؤون المرضى patientnämnden، والتي من مهامها مساعدة المرضى في الحصول على المعلومات الضرورية للمحافظة على مصالحه في مجالي الرعاية الصحية والطبية.

من 1 كانون الثاني/يناير 2011 تسري قواعد جديدة للتعامل مع شكاوى المرضى في مجال الرعاية الصحية. القواعد الجديدة منصوص عليها في قانون أمان المرضى ويتضمن أن يتولى مجلس الشؤون الاجتماعية Socialstyrelsen أمور معالجة شكاوى المرضى التي تقوم بها حالياً هيئة تحديد المسؤولية في مجال الرعاية الصحية والطبية (HSAN).

يمكن الحصول على تعويض نقدي في بعض الحالات اذا إتصل المرء بتأمين المرضى أو تأمين الأدوية. يمكن المرء تقديم بلاغ الى الشرطة اذا رآى بصفته والداً أن الطفل قد تعرّض الى جريمة. فيمكن أن يتمّ النظر من قبل المحكمة فيما حدث…….المزيد

ترجمة واعداد
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: