حادث مؤسف بالسويد – لاجئ يهدّدها مدرسته بخطف عائلتها ويقوم بفعل شنيع معها

ستوكهولم-  صوت السويد/في حادث مؤسف جديد أفادت صحيفة “ديلي مايل” بأن السلطات السويدية وجهت اتهاماً الى لاجئ سوري بتهمة اغتصاب مدرسّته.
وعلمت صوت السويد إن اللاجئ السوري وعمره 19 عاماً هدد معلّمته في المدرسة الثانوية في منطقة “ناسجو” بأنه سيخطف أحد أفراد عائلتها، وأقدم على حبسها في غرفة والاعتداء عليها جنسياً.

وذكرت الصحيفة بأنّ المعلمة (30 عام)، وهي أم لطفلين، كتبت عبر مدوّنتها على الانترنت في شهر أيلول الماضي: “حاولت مواجهته، وتوسلت اليه أن يتوقف، لكنه لم يفعل..”، وأضافت: “شعرت وكأنني أرنب ضعيف كان الصياد على وشك إطلاق النار عليه”.
كان قد دخل حيز التنفيذ في السويد مؤخرا قانون يسمح بالملاحقة القضائية لممارسة الجنس دون موافقة صريحة على أنه اغتصاب، مما يضع البلاد على قدم المساواة مع غيرها في أوروبا.

وكان بند الموافقة الذي دخل حيز التنفيذ اليوم جزءا من تشريع أوسع حول الجرائم الجنسية وافق عليه المشرعون السويديون في مايو.
وكان يمكن في السابق محاكمة شخص بشأن الاغتصاب في السويد فقط إذا كان هناك دليل على وجود تهديدات أو عنف.
وبموجب القانون الجديد يمكن أن يعتبر اغتصابا أي نشاط جنسي لا يسبقه اتفاق منطوق من قبل الشريك، أو إثبات واضح آخر على الموافقة.
ولا يسمح القانون بالسلبية باعتبارها دليلا على المشاركة الطوعية أو دفاعا.

وبدأت حكومة رئيس الوزراء ستيفان لوفين مشروع القانون العام الماضي في أعقاب حملة “مي تو” أو “أنا أيضا” حول العالم التي تفضح سوء السلوك الجنسي……المزيد

Editor
Karem Ramzy

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...