فيديو وصور لضرب سوريا – ردود فعل عالمية متباينة بين إدانة ودعم ودعوات لضبط النفس

شعار صوت السويد
شعار صوت السويد

عواصم العالم – وكالة انباء المغتربين / دعا الأمين العام للأمم المتحدة كل الدول الأعضاء إلى “ضبط النفس” والامتناع عن كل عمل من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد بعد الضربات الغربية في سوريا. هذا فيما أعلن الناتو عن دعمه وروسيا وإيران عن إدانتهما.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش اليوم السبت (14 نيسان/أبريل 2018) كل الدول الأعضاء إلى “ضبط النفس” والامتناع عن كل عمل من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد بعد الضربات الغربية في سوريا. وقال غوتيريش في بيان “أدعو كل الدول الأعضاء إلى ضبط النفس في ظروف خطرة، وتجنب كل الأعمال التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد للوضع وتزيد من معاناة الشعب السوري”. وأرجأ غوتيريش رحلة مقررة له إلى السعودية بعد الضربات الغربية.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
ضرب سوريا

ضرب سوريا

 

الناتو يعلن “دعمه”

أكد حلف شمال الأطلسي في بيان صباح السبت في بروكسل دعمه للضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا. وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في البيان “أدعم التحركات التي قامت بها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ضد منشآت وقدرات النظام السوري للأسلحة الكيماوية”.

وأضاف ان هذه الضربات “ستقلص قدرة النظام على شن هجمات أخرى على الشعب السوري بأسلحة كيميائية”. وتابع ستولتبرغ أن “الحلف الأطلسي دان لجوء سوريا باستمرار إلى أسلحة كيميائية معتبراً أن ذلك انتهاك واضح للمعايير والاتفاقات الدولية”. وأكد “يجب أن يحاسبوا على ذلك”.

إسرائيل: إشارة مهمة لإيران وسوريا وحزب الله

وبدورها اعتبرت إسرائيل أن الضربات “مبررة”، قائلة إن النظام السوري يواصل “أعماله المجرمة”. وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن هويته “العام الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن استخدام أسلحة كيماوية سيعني انتهاك خط أحمر. وهذه الليلة وبقيادة أمريكية، تحركت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا نتيجة لذلك”، مؤكداً أن “سوريا تواصل أعمالها المجرمة”. هذا فيما قال وزير إسرائيلي أن الضربات “إشارة مهمة” لإيران وسوريا وحزب الله.

موسكو: انتهاك للقانون الدولي

وفي المقابل، قالت وزارة الخارجية الروسية إن سوريا التي قاومت لسنوات “عدواناً إرهابياً” استُهدفت بالعملية العسكرية الغربية بينما كانت لديها “فرصة لمستقبل سلمي”. وكتبت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا على فيسبوك “تم توجيه ضربة إلى عاصمة دولة تتمتع بالسيادة حاولت لسنوات طويلة الصمود وسط عدوان إرهابي”. وأضافت أن الضربات الغربية تأتي “بينما كانت لدى سوريا فرصة لتتمتع بمستقبل سلمي”، في إشارة إلى استعادة القوات الحكومية السورية جزءاً كبيراً من الأراضي التي كانت تحت سيطرة فصائل المعارضة المسلحة.

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب روسي كبير قوله اليوم السبت إن الضربات الجوية الأمريكية والبريطانية والفرنسية على سوريا انتهاك للقانون الدولي ومن المرجح أنها تهدف إلى منع مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية من أداء عملهم. ونقلت إنترفاكس عن قسطنطين كوساتشيف رئيس لجنة الشؤون الدولية في المجلس الأعلى بالبرلمان الروسي وصفه هذه الضربات الجوية بأنها هجوم لا أساس له على حكومة ذات سيادة.

ضرب سوريا

ضرب سوريا

طهران تدين وتحذر

ومن جانبها، حذرت طهران، حليفة دمشق، “بحزم” من “التداعيات الإقليمية” للضربات. وقالت وزارة الخارجية في بيان نقلته وسائل الإعلام “لا شك في أن الولايات المتحدة وحلفاءها الذين قاموا بالعمل العسكري ضد سوريا رغم غياب أي أدلة مؤكدة… سيتحملون المسؤولية عن تداعيات سياسة المغامرة على مستوى المنطقة وما يتجاوزها”.

ضربة ضد أهداف “مرتبطة بانتاج الكيماوي”

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال إنه أصدر أوامره بشن “ضربات دقيقة” على أهداف في سوريا مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيماوية، وذلك بالتنسيق مع بريطانيا وفرنسا. وجاء توجيه الضربات رداً على الهجوم المفترض في نهاية الأسبوع الماضي على بلدة دوما، خارج دمشق، والذي قال ترامب إنه “تصعيد كبير” في الصراع هناك. وقال ترامب أيضاً إن لديه رسالة للحليفين

ضرب سوريا

ضرب سوريا

الرئيسيين للحكومة السورية وهما روسيا وإيران. وتساءل “ما نوع الأمة التي تريد أن ترتبط بالقتل الجماعي للرجال والنساء والأطفال الأبرياء؟”. وأضاف أن الضربات الأمريكية “بسبب عجز روسيا عن لجم ديكتاتور سوريا”.

ومن جانبها، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنه لا بديل عن استخدام القوة العسكرية في سوريا (…) لمنع استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السوري”، محملةً دمشق المسؤولية عن الهجوم الكيماوي المفترض في دوما. وأضافت ماي أن الضربة محدودة وضد أهداف معينة ولا تمثل تصعيداً آخر للتوترات في المنطقة.

وبدوره أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن الضربات الفرنسية “تقتصر على قدرات النظام السوري في إنتاج واستخدام الأسلحة الكيماوية”….المزيد
شاهد الفيديو

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

أضف تعليقاً

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: