هل استخدام الهاتف الخليوي ضار بالصحة؟

منوعات  –  صوت السويد/حسنا … هل هناك  مخاطر  أم لا؟ هذا هو السؤال الذي شغل المجتمع العلمي العالمي  في العقود الماضية فيما يتعلق  بآثار  الموجات الراديوية (RF) على  صحة  مستخدمي الأجهزة  الخلوية . ووفقا لإميلي فان ديفينتر، مديرة برنامج الإشعاع التابع لمحددات الصحة العامة والبيئة والصحة في منظمة الصحة العالمية ، فإن الشك في مخاطر الإشعاع  يتسع ليشمل أيضا الأشخاص المقربين من أبراج الاتصالات أو نقاط توزيع الواي فاي  . وللأسف، فإن السؤال المطروح في مقدمة النص لا يزال بعيدا عن إجابة محددة. لكن في الآونة الأخيرة  قررت الولايات المتحدة اتخاذ خطوة أخرى نحو حل هذا اللغز.

في بداية شهر فبراير الحالي ، كشفت كيانات في أمريكا الشمالية ذات الصلة بالمجال الصحي في مؤتمر صحفي النتائج التي خرجت بها  في دراستها عن عواقب موجات الترددات الراديوية الموجودة في  الهاتف الخليوي هذا البحث استغرق  10 سنوات ،وتم من خلال البرنامج الوطني لعلم السموم، وقد شمل تجارب على 3 آلاف من الفئران و الخنازير ، وبلغ مجموع الاستثمارات فيه 25 مليون دولار.

وأثناء المحادثة مع الصحفيين،  شرح جون بوشر،  كبير العلماء المشاركين في المشروع منذ البداية، ملاحظات التجارب بحذر، لأن البحث كان قائما على القوارض وليس البشر. وقد أكد جون ان النتائج تبين ان هذه الاشعاعات تزيد احتمالات الإصابة بالأورام، تسبب في الإضرار بالموارد الوراثية وفقدان وزن الجسم. وكان أكبر نتيجة لهذه المبادرة في الفئران الذكور التي حصلت على أورام في الأعصاب القريبة للقلب.

من ناحية أخرى، لم تظهر المجموعة الثانية من القوارض التي تم تحليلها أي أعراض عند التعرض لموجات الترددات الراديوية. وقال بوشر لصحيفة واشنطن بوست: “في هذه المرحلة، لا نشعر بأننا قادرون على فهم ما يكفي حول النتائج لإعطاء قدر كبير من الثقة فيها”. ويكمل العالم الخطاب بالقول إنه لم يغير علاقته مع استخدام  الهاتف الخلوي  ، وإذا تأكدت الملاحظات، يمكن أن يكون الإشعاع محفزا لسرطان ضعيف.

وفي اليوم نفسه من المؤتمر، قدم البرنامج الوطني لعلم السموم تقريرا أوليا للمجتمع للتعليق على التجربة  العلمية . ومن المقرر اجراء استعراض لمحتوى الخبراء الخارجيين من 26 الى 28 مارس القادم.
المصدر – المحترف
……المزيد

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

أضف تعليقاً