قصص اللاجئين السوريين بالسويد وكيف يبدأ المرء حياته من جديد في بلد أجنبي

اللاجئين فى السويد
اللاجئين فى السويد

ستوكهولم-  صوت السويد/كتبت شيماء عيسى – عرض التليفزيون السويدي تقريرا يتساءل عن كيفية بدء المرء حياته من جديد في بلد أجنبي، بعد أن يترك كل شيء وراءه، في مشروع سيتم عرضه تحت اسم “سيريان 200”.
ولفت التقرير إلى أن جميع اللاجئين السوريين الذين يأتون إلى السويد لديهم قصص تحكي عن مجتمعاتهم وما تركوه وراءهم، وتم تناول مئتي قصة لسوريين خريف عام 2016.
وينظم متحف الثقافات العالمية بمدينة جوتبورغ السويدية معرضا يحكي قصصا عن اللاجئين السوريين والذي من المقرر أن ينطلق في 23 سبتمبر الجاري ويستمر حتى خريف 2018.
والمعرض، وفق القائمين عليه، خرج من عباءة مشروع سوريا 200 الذي انطلق عبر التلفزيون السويدي الرسمي في أكتوبر من العام الماضي، وتقوم فكرته على تقديم تجارب 200 سوري اضطروا للفرار من وطنهم والمجيء إلى السويد، وتروي أسباب مغادرتهم وكيف وصلوا إلى أوروبا، وتصوّر حياتهم في مجتمعهم الجديد. ويروي ذلك مؤكدا أن كل حالة لها قصة وليست رقما بالسجلات.
ويعرض المتحف 12 قصة من المشروع خلال معرض “أصوات” والذي يمكن متابعته عبر الإنترنت بثلاث لغات هي العربية والسويدية والإنجليزية…….المزيد

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

أضف تعليقاً