صوت السويد

تفاصيل وأسباب قرار المخابرات السويدية اليوم باعادة توقيف المتهم بحرق مسجد رغم حصوله على البراءة

ستوكهولم - صوت السويد/
ستوكهولم-  صوت السويد/كتبت  ياسمين خليل/  أعلنت المخابرات السويدية اليوم انها أمرت بتوقيف الرجل البالغ من العمر ثلاثين عاماً المتهم بالهجوم على مقر جمعية إسلامية شيعية في مالمو ومنعت خروجه خارج السويد بالرغم من صدور حكم  لصالحه بالبرائه اليوم، الا ان المخابرات اوقفته من جديد لاعتبارها أنه يشكل خطرا على الأمن السويدي.
وكانت المحكمة الابتدائية قد اصدرت اليوم حكماً ببراءة المشتبه به باحراق الجمعية الشيعية بعد خمس شهور من المداولات
جريمة حرق مقر لجمعية ذات أعضاء شيعيين في مالمو حدثت في 11 أكتوبر،وقد شغلت الرأي العام والصحافة السويدية وقتها حيث تناقلت العديد من الاخبار ان مجرمين تابعين لداعش وراء الجريمة ..لكن الشرطة السويدية خرجت تنفي علاقة داعش بالجريمة في الوقت الذي اعلن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي (داعش) في بيان على أحد مواقعه، واكد تبنيه جريمة حرق مقر لجمعية ذات أعضاء شيعة، بالقول بأن الحرق نُفِّذ من قبل “أحد جنود الخلافة”، حسب البيان.
الحريق ادى لحرق مقر للصلاة تابع لجمعية الدر، المعروفة بـِ “المنتظر” والمقر يعتبر كمصلى وأعضاء الجمعية هم من المذهب الشيعي.

وفي تصريحات لاذاعة السويد الرسمية قال لارش فوشتيل المسؤول الإعلامي لجهاز الشرطة في مالمو:

“أجرينا تحقيقات حول الادعاءات التي تدور في وسائل الإعلام، بالتعاون مع جهاز الأمن سيبو، واستنتجنا أنه لا صحة لهذه الادعاءات. لكننا نعلم إنه من العادة أن تتبنى داعش أعمالاً إجرامية يرتكبها أفراد غير منظمون”..

لمشاهدة جميع فيديوهات السويد الهامة والجديدة على يوتيوب اضغط هنا

ليس أول حريق لمسجد في السويد
كان قد تم حرق مسجد اخر في مالمو منذ عدة سنوات حيث سكب شخص ما البنزين في مدخل المركز الاسلامي بمالمو واشعل النار..

وقالت الشرطة وقتها «لا يوجد لدينا دليل لننطلق منه في البحث عن الجاني واذا لم تردنا معلومات من الناس، اخشى ان الامر سيبقى مغلقا».

بعد صلاة العشاء مساء 26 ابريل عام ٢٠٠٣ فبعد ان غادر المصلون المسجد، وقد غادر آخر شخص في الساعة العاشرة واربعين دقيقة، وبعد دقائق قليلة، بين الساعة العاشرة وخمس واربعين دقيقة والحادية عشرة وثماني دقائق تسلم مسؤول المسجد انذار النجدة SOS، وقد بدأت النار تسري في المدخل، ثم انتشرت الى اقسام أخرى في المركز الاسلامي مما سبب دمارا كاملا للادارة والمدرسة الاسلامية، أما المسجد فقد سلم من النار، ولم يصب احد بأذى. ولم تعثر الشرطة على ما يدل على ان احدا دخل المسجد، أو على باب فتح عنوة، أو ما يدل على الجريمة. في الجانب الخلفي من المسجد رسم شخص ما نجمة داود، ولكن الشرطة لا تستطيع الجزم بعلاقة ذلك بالحرق، وقد تم العثور على علبة الصبغ التي رسمت بها النجمة، لكن لا توجد عليها آثار بصمات اصابع. إن هذا الحريق سبب خسارة مادية جسيمة وجريمة كبيرة. إن فكرة انشاء مسجد في السويد ظهرت أواسط السبعينات من القرن الماضي، وتم انشاء المسجد في مدينة مالمو عام 1984 وكان عدد المسلمين آنذاك في مالمو قد بلغ نحو سبعة آلاف مسلم.

حريق مسجد اسكلستونا
في عام ٢٠١٤ تم الإعتداء على مسجد اسكلستونا Eskilstunakuriren بعض الشهود قالوا انهم رأوا اشخاص قاموا برماية اشياء عبر النوافذ ادت لإحتراق المسجد اثناء الصلاة قال المتحدث بأسم البوليس انها مجرد إشاعات.
المخابرات السويدية عادت واكدت انه حريق متعمد لكنه كان لغزا خطيرا سيكون من الصعب عليها التعامل معه حال الوصول الي الفاعل الذي يقف خلف حرق المسجد فالمسجد لا يتبع اي اتحاد اسلامي ويشرف عليه جماعة التبليغ التي لا تعنى بالسياسة ولا تتعاطى بها في كافة الدول ويسمح لها بدخول كل دول العالم .

لم يجري اي هجوم علي الاطلاق من المتطرفين السويديين علي اي مسجد بهذه القسوة ، فكل الاعتداءات كانت اما برسم شعارات مسيئة للاسلام او محاولات حرق تكون المساجد فيها خالية تماما من المصلين وعادة تجري الاعتداءات ليلا وليس في وضح النهار واثناء صلاة الجماعة التي تكون بها المساجد ملآى بالمصلين .

اختار المهاجم توقيتا يكون فيه المسلمين مشغولين بالصلاة وهذا يعني ان لديه معرفة باوقات الصلاة ومتى تقام ، اي انه يعلم بان العملية التي سيقوم بها ستؤدي الي الحاق اضرار جسيمة بالمصلين تصل الي حد الموت !

المهاجم قذف الزجاجة الحارقة في المدخل وهو المخرج الوحيد للمسجد ! الامر الذي يعني انه قام بهذا العمل بدراية ومعرفة تامة بطبيعة المكان ولكي لا يستطيع احد من المصلين الخروج والنجاة من الحريق !……المزيد

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!