اسرائيل تتهم السويد بمعاداة السامية !!!!!!!!

بيت لحم – ستوكهولم – صوت السويد/ترجمة خاصة PNN/نشر صحيفة يديعوت احرنوت تقريرا قالت فيه ان مملكة السويد هي الدولة الاكثر عداءا لاسرائيل في القارة الاوروبية وانها الاكثر معاداة للسامية وفق راي الكثير من المسؤولين في ديوان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو و وزارة الخارجية الاسرائيلية.

وبحسب شبكة فلسطين الاخبارية قالت يديعوت نقلا عن مسؤولين اسرائيليين قولهم ان اسرائيل تعتقد ان اعلان الخطوط الجوية الاسكندافية وقف رحلاتها الى اسرائيل بسبب اوضاع اقتصادية غير صحيح وان الدوافع وراءه سياسية مشيرة الى ان التقديرات تشير الى تحقيق الشركة ارباحا جيدة من خلال الخط المباشر بين تل ابيب و ستوكهولم كما ان الشركة اشارت الى عدم وجود استقرار سياسي.

وبحسب المسؤولين الاسرائيليين فان الاشارة الاكثر وضوحا لمعاداة السويد لاسرائيل هو عدم اصدار اي ادانة لما اسموه العمليات الارهابية والاكتفاء بدعوة القادة الى التحلي بالمسؤولية و وقف قتل الابرياء من الطرفين وهو ما اعتبر اسرائيليا امرا معاديا لاسرائيل حيث اوضح مسؤولون ودبلوماسيون بوزارة الخارجية الاسرائيلية الامر لنظرائهم في السويد.

واشارت يديعوت الى ان العداء لاسرائيل اصبح امرا علنيا في السويد من خلال مواقف السياسيين و وسائل الاعلام التي تنتقد اسرائيل بشكل كبير موضحة ان السويد لم تخفي مخالفتها وعداءها لاسرائيل منذ فترة طويلة.

وبحسب المسؤولين الاسرائيليين فان عوامل ثلاث هي التي دفعت اسرائيل لادانة الموقف السويدي هي اعتراف مملكة السويد بالدولة الفلسطينية حيث كانت اول الدول في الالم وفي اوروبا التي تعترف بالدولة الفلسطينية وقادت تحركا دبلوماسيا من اجل تشجيع الدول الاوروبية على اللحاق بها والاعتراف بفلسطين.

اما ثاني الامور التي تثير غضب اسرائيل في ان الخارجية والمسؤولين في السويد لم يقوموا بادانة ما اسموه بالارهاب الفلسطيني مما دفع السفير الاسارئيلي للخروج بشكل علني وادانة موقف السويد .

واما بالنسبة للعامل الثالث الذي اغضب اسرائيل من السويد هو انها ساوت بين الضحايات الفلسطينين والاسرائيليين الذين سقطوا خلال موجة التصعيد الاخيرة  حيث اعتبر المسؤولين الاسرائيليين بان السويد تكيل بمكيالين.

واوضحت اسرائيل انها تعتقد ان الموقف السويدي غير مقبول سيما وانها تسعى للحصول على مقعد في مجلس الامن مما سيثير مخاوف الساسة في اسرائيل حيث ترى اسرائيل في وزارة الخارجية و وزيرتها بانها معادية لاسرائيل .

واشارت اسرائيل ان تغطية وسائل الاعلام السويدية الرسمية اصبحت منحازة لاسرائيل حيث نشرت تقريرا حول العملية بالقدس التي قتل فيها اسرائيليين جاء معنونا مقتل فلسطيني برصاص الارائيليين وهو ما نقلته وسائل الاعلام السويدية نقلا عن الوكالة الرسمية التي لم تصف الفلسطيني بالارهابي.

وبحسب يديعوت قدم السفير الاسرائيلي في السويد رسالة لادارة الكالة طالبها فيها بالاعتذار الى ان ادارة الوكالة الحكومية تجاهلت طلب السفير الاسرائيلي بشكل مقصود.

كما عبرت سفارة اسرائيل عن غضبها من قرار وارة التربية والتعليم السويدية تعليم الفلم الوثائقي السويدي الذي يتناول الحياة في غزة وسفن كسر الحصار في المدارس السويدية حيث يقارن الفلم جرائم اسرائيل في غزة بالمحرقة النازية بحق اليهود في الحرب العالمية الثانية .

كما لن تخلو انتقادات اسرائيل للسويد من تصرفات الكنيسة السويدية التي تنظم انشطة وفعاليات متعددة في القدس مثل استضافة جنود اسرائيليين خدموا ويخدمون في الاراضي الفلسطينية لتغيير نظرتهم وطريقة تصرفهم مع الفلسطينين هذا الى جانب وجود المئات من انصار الكنيسة لمراقبة الحواجز الاسرائيلية في الضفة الغربية ونشر كيفية اهانة اسرائيل للفسطينين حيث حذرت اسرائيل الكنيسة السويدية من الاستمرار بهذه الممارسات.

وقالت يديعوت ان اسرائيل وبالرغم من حالة العداء في السويد الا ان هناك م يدعم اسرائيل مشيرة الى ان احد الصحفيين والكتاب المناصرين لها تمكن من نشر ثلاث مقالات في الصحف الكبرى في السويد لمطالبة السويدين بتغيير موقفهم.

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

أضف تعليقاً