متابعة للضربات الأميركية – ترامب أبلغ هذه الدول قبل القصف وهذه هي قائمة الخسائر السورية وفيديو للحدث

شعار صوت السويد
شعار صوت السويد
ستوكهولم - صوت السويد/
واشنطن –  صوت السويد/كتبت  ياسمين خليل/نشرت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، الجمعة، لقطات للضربات الصاروخية التي استهدفت قاعدة الشعيرات الجوية العسكرية في حمص وسط سوريا.

وجاءت الضربة الجوية، حسب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ردا على الهجوم الكيماوي الذي استهدف بلدة خان شيخون في ريف إدلب منذ يومين وقتل فيه حوالي 70 شخصا.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

وقال متحدث باسم البنتاغون إن الجيش الأميركي أطلق 59 صاروخا من طراز توماهوك من مدمرتين للبحرية الأميركية على قاعدة الشعيرات السورية وإن من بين الأهداف طائرات وأنظمة للدفاع الجوي.

وأضاف المتحدث الكابتن جيف ديفيز للصحفيين “استهدفت هذه الصواريخ طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقودوالإمدادت اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي وأجهزة رادار.

وأطلقت الصواريخ من مدمرات للبحرية الأميركية في شرق البحر المتوسط، على المطار الذي انطلقت منه المقاتلات الحربية التي نفذت الهجوم الكيماوي في خان شيحون.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون إن الضربات لم تستهدف أجزاء من القاعدة العسكرية التي يعتقد أن قوات روسية تتمركز فيها.

من جهته ندد الإعلام السوري الرسمي بما سماه “عدوانا أميركيا” بعد الضربة على قاعدة الشعيرات قرب حمص.

الخسائر التي تسببت بها الضربة الأميركية في سوريا

تسببت الضربة الأميركية على قاعدة الشعيرات الجوية العسكرية في حمص وسط سوريا، الجمعة، بأضرار في الأرواح وأخرى مادية، وفق ما أفادت وسائل إعلام سورية ومسؤولون حكوميون محليون.

وجاءت الضربة الأميركية ردا على استهداف طائرات عسكرية سورية بلدة خان شيخون في إدلب بالغاز السام قبل أيام، مما أدى إلى مقتل 87 شخصا من بينهم 31 طفلا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، في اتصال هاتفي مع “سكاي نيوز عربية”، إن الضربة الأميركية أدت إلى قتل أربعة عسكريين من لواء الدفاع الجوي، من بينهم ضابط برتبة عميد.

وأعلنت القيادة العامة للجيش السوري عن مقتل 6 عسكريين وسقوط عدد من الجرحى وحدوث أضرار مادية كبيرة من جراء الضربة الأميركية الصاروخية على قاعدة الشعيرات في حمص.

وأكد عبد الرحمن أن مطار الشعيرات، الذي يعتبر ثاني أكبر قاعدة عسكرية للجيش السوري “دمر بشكل شبه كامل، بما فيه من طائرات وقواعد دفاع جوي”، مشيرا إلى أن “مدرج المطار وحظائر الطائرات ومخزن الوقود ومبنى الدفاع الجوي جميعها دمرت بشكل كامل”.

وأوضح عبد الرحمن أن الطائرات التي قصف بلدة خان شيخون بالغاز السام، انطلقت من قاعدة الشعيرات العسكرية، التي يُعتقد بوجود قوات إيرانية فيها.

من جانبه، قال تلفزيون روسي إن الضربات الصاروخية الأميركية دمرت 9 طائرات حربية سورية في مطار الشعيرات العسكري.

وفي وقت سابق الجمعة، قال محافظ حمص طلال البرازي، إن هناك قتلى وجرحى من جراء الضربة الأميركية، وأكد أن الأضرار المادية كبيرة.

وكان المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيز قال للصحفيين إن الضربة الصاروخية الأميركية استهدفت طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقودوالإمدادت اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي وأجهزة رادار.

ووصف البرازي الضربات الأميركية في سوريا بأنها تخدم أهداف “المجموعات الإرهابية المسلحة” وتنظيم داعش المتشدد.

وأضاف في مقابلة عبر الهاتف مع التلفزيون السوري أن “القيادة السورية والسياسة السورية لن تتبدل، وهذا الاستهداف لم يكن الأولى، وأعتقد أنه لن تكون الأخير”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أمر بتوجيه ضربات صاروخية على قاعدة الشعيرات في حمص التي انطلقت منها منذ يومين مقاتلات حربية سورية شنت هجوما كيماويا في بلدة خان شيخون بريف إدلب.

وذكر مسؤولون أميركيون أن الجيش الأميركي أطلق العشرات من صواريخ كروز على القاعدة الجوية ردا على الهجوم الذي يعتقد أنه تم باستخدام غاز سام في منطقة تسيطر عليها المعارضة.

 

ما هي الدول التي أخبرتها أميركا بتحركها في سوريا؟

أبلغت أميركا مجموعة من الدول بعزمها شن ضربات صاروخية على قاعدة عسكرية جوية للجيش السوري.

وأطلق الجيش الأميركي، الجمعة، 59 صاروخا من طراز “توماهوك” من مدمرتين تابعيتن للبحرية على قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية في ريف حمص وسط سوريا، في رد أميركي على الهجوم الكيماوي الذي شهدته بلدة خان شيخون في إدلب منذ أيام.

وأكدت مصادر دبلوماسية فرنسية أن واشنطن أطلعت باريس على الضربات الأميركية من دون أن تطلب تعاونها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت إن الولايات المتحدة أبلغت فرنسا مسبقا بالضربة الصاروخية على مواقع عسكرية سورية.

كما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية أنها أخبرت القوات الروسية قبل شن الضربات الصاروخية على مواقع سورية.

وقال”البنتاغون” إن الضربات لم تستهدف أجزاء من القاعدة العسكرية التي يعتقد أن قوات روسية تتمركز فيها، مؤكدا أن واشنطن أبلغت القوات الروسية بالضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات بسوريا.

وأكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن الولايات المتحدة أعلمت رئيسة الوزراء تيريزا ماي بأمر الضربات الصاروخية قبل شنها.

كما أفادت متحدثة عسكرية لوكالة فرانس برس بأن الجيش الإسرائيلي “أبلغ مسبقا من الولايات المتحدة بالهجوم في سوريا” مؤكدة بأنه “يدعمه كليا”.

أما سوريا التي شهدت الهجوم، فقال وزير الإعلام فيها إن الضربة الأميركية كانت متوقعة ومحدودة واستبعد تصعيدا عسكريا أميركيا.

وذكر متحدث باسم الحكومة الألمانية، يوم الجمعة، أن الولايات المتحدة أخطرت برلين بالضربات التي وجهتها لقاعدة جوية في سوريا قبل وقت قصير من تنفيذها.

وقال مسؤول في الخارجية الألمانية، إن الولايات المتحدة أعطت برلين انطباعا خلال اتصال بها، ليلا، بأن الهجوم محدود ومحدد الهدف.

شاهد الفيديو

 

 

 

……المزيد

 

 

....المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت السويد من ستوكهولم  

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...

أضف تعليقاً

error: Content is protected !!