السويد تحاكم اللاجئين المشاركين في الحرب السورية وتتهمهم بارتكاب جرائم حرب

محكمة
محكمة

ستوكهولم-  صوت السويد/استمرارا لتطبيق القانون السويدي الجديد لمكافحة الارهاب أعلن ممثلو الادعاء السويدي توجيه الاتهام لرجل سوري، بارتكاب جرائم حرب لمشاركته في قتل سبعة جنود سوريين عام 2012.

وقالت المحققة كريستينا ليندهوف كارلسون إن الصراع كان حين ذاك “نزاعا مسلحا غير دولي بين الحكومة السورية وعدد من الجماعات المسلحة”.

وأشارت ليندهوف كارلسون إلى أن الرجل البالغ من العمر 46 عاما انضم إلى المعارضة في سوريا وظهر في مقطع مصور في مايو عام 2012، حيث تم إعدام سبعة من الجنود “العزل”. ولم يتضح على الفور أي جماعة متمردة كان قد انضم إليها وذكرت أن الاتهام يجب ألا ينظر إليه باعتباره تأييد للصراع الدائر في سوريا”.

سعى الرجل للجوء إلى السويد عام 2013 ويخضع للاعتقال على ذمة المحاكمة منذ مارس، وفقا للادعاء العام.

وقالت اذاعة السويد الرسمية انه اليوم نظرت محكمة ستوكهولم الابتدائية الدعوى القضائية بحق الرجل في الـ46 من العمر مشتبه بخرق قانون الانسانية الدولي، وضلوعه في عملية قتل 7 رجال مكبلي الايدي في سوريا عام 2012.

ويستند المدعي العام في القضية على مقطع فيديو نشرته صحيفة نيويورك تايمز في ايلول سبتمبر عام 2013، يظهر ضلوع الرجل بجريمة قتل 7 جنود سوريين وهم مكبلي الايدي. الجريمة حصلت في ايار مايو 2012 في سوريا التي كان قد سافر اليها الرجل عبر ايطاليا للمشاركة في القتال الى جانب جماعات مسلحة ضد جيش النظام السوري يقول المدعي العام هنريك اتورب.

الرجل الذي طلب اللجوء في السويد عام 2013 يقيم في كارلسكوغا، ويجلس في الحجز على ذمة التحقيق منذ اذار مارس 2016 للاشتباه بارتكابه جرائم تخرق القانون الدولي.

يذكر ان الرجل اعترف بضلوعه بعمليات الاعدام لكنه ينفي التهمة بأن ما فعله جريمة، كما قال هنريك اتورب…….المزيد

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...