بالفيديو – أسباب الحرقة ( الحموضة ) وطرق علاجها

الحموضة
الحموضة

منوعات –  صوت السويد/يعاني الكثير من الاشخاص البالغين من الحرقة، ولكنهم لا يفهمون دائما لماذا. من بين أسباب الحرقة وهي ظاهرة مؤلمة: الأطعمة الدسمة والحارة، المشروبات الكحولية والقهوة، التدخين وكذلك زيادة الوزن. نورد هنا بعض المعلومات عن الحرقة وكيفية تجنبها.

واحد من بين كل ثلاثة أشخاص يعاني من الحرقة. على الرغم من اختلاف الوتيرة، إلا أن النتيجة متشابهة. الشعور بالحرقة يبدأ في أعلى البطن ويمتد باتجاه الأعلى إلى ما وراء القص باتجاه العنق. هذه هي الحرقة.

تظهر الحرقة، عادة، بعد نحو ساعة من تناول الطعام وتستمر لعدة دقائق وحتى أكثر من ساعة، وكثيرا ما تكون مصحوبة بالشعور بحموضة في الفم.

ما الذي يسبب الحرقة ؟

الحرقة هي الإشارة الأساسية لمتلازمة الجزر المريئي GERD. وتتميز هذه المتلازمة بأعراض ناجمة عن رجوع محتويات المعدة الحامضية إلى المريء، وأحيانا حتى إلى البلعوم والشعب الهوائية العلوية. السبب الرئيسي لهذه المتلازمة هو خلل وظيفي في مصرة المريء السفلى.

هذه المصرة تتكون من عضلة حلقية موجودة في القناة بين المريء والمعدة ووظيفتها منع رجوع محتويات المعدة إلى داخل المريء. الخلل الوظيفي بهذه المصرة يسمح لمحتويات المعدة التي تحتوي على حامض وإنزيمات الجهاز الهضمي بالدخول إلى المريء والتسبب بالأعراض وقد تسبب أحيانا، ضررا في بطانة المريء.

من يعاني من الحرقة ؟

الحرقة هي ظاهرة شائعة بين النساء والرجال على حد سواء وفي كل المراحل العمرية. وتشير دراسة استقصائية إلى أن حوالي 30% من الأشخاص البالغين يعانون من الحرقة بدرجات متفاوتة. معظمهم يعانون من الحرقة بوتيرة مرة واحدة في الأسبوع حتى مرة واحدة في الشهر. حوالي 13% منهم يعانون من الحرقة بوتيرة مرة في الأسبوع أو أكثر.

يمكن وقف هذه المعاناة! كيف يمكن علاج الحرقة؟

علاج الحرقة يعتمد على وتيرة تكرار حدوث نوبات الحرقة وشدتها. لمعالجة حالات الحرقة الخفيفة، يكفي عادة إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، مثل: تخفيض الوزن، الإقلاع عن التدخين وتجنب بعض الأطعمة التي تحتوي على التوابل وكذلك تجنب الاطعمة الدهنية. وفي المرحلة الثانية، يمكن تناول الأدوية المضادة للحامضية (التي تعتمد على الألومنيوم والمغنيسيوم أو على كربونات الكالسيوم)، عدة مرات في اليوم، والتي تعالج الحرقة بعد ظهورها بواسطة معادلة مستوى الحامضية لمدة عدة ساعات.

أما الذين يعانون من الحرقة المزمنة، فمن المفضل أن يتناولوا الأدوية التي تقلل من إفراز حامض المعدة والتي تعالج الحرقة قبل أن تبدأ. هناك الان جيل جديد من الأدوية التي تشمل جزيء الأوميبرازول، مثل أوميبرادكس Z  الذي لا يتطلب وصفة طبية. هذه الأدوية تمنع ظهور الحرقة لمدة 24 ساعة، عن طريق أخذ حبة مرة واحدة يوميا.

تغيير نمط الحياة لعلاج الحرقة :

المشروبات الغازية، المشروبات الكحولية والأطعمة التي تحتوي على التوابل والغنية بالدهون – كلها عوامل رئيسية لظهور الحرقة، وينبغي تجنبها.

وبصفة عامة، يجب عدم تناول كميات كبيرة من الأكل في فترات الأعياد، رغم أن هذه المهمة ليست بسيطة، ولكنها مجدية. الأطعمة في الأعياد تكون دسمة وتسبب الحرقة، لذلك فإن تقليص الوجبات ممكن أن يساعد الجسم على التغلب على الحرقة.  تناول النبيذ أو المشروبات الكحولية، من شأنه زيادة الحرقة، لأن هذه المشروبات تسبب ارتخاء الحلقة العضلية ودخول حمض المعدة إلى منطقة المريء. يجب تجنب تناول الطعام قبل وقت النوم بنحو ساعتين حتى ثلاث ساعات، على الأقل.

والأهم من ذلك، يشكل الضغط عاملا هاما في تفاقم الحرقة. هناك طرق مختلفة للتعامل مع الضغوطات في الحياة، يفضل إتباع واحدة منها…….المزيد

 

 

 

 

 

 

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 
error: Content is protected !!