غموض القانون الجديد يسبب جدل حول القواعد العامة المتعلقة بمنح هذه الشريحة الإقامة في السويد

القاصرين الغير مصحوبين بذويهم
القاصرين الغير مصحوبين بذويهم

ستوكهولم-  صوت السويد/نشر الزميل عبد العزيز معلوم تقريرا حول القانون الجديد الذي يقضي بعدم ترحيل القاصرين الغير مصحوبين بذويهم، ممن التحقوا بالمدارس الثانوية، خلق جدلاً كبيراً بسبب تعقيده حيث يجد الطلبة ومدرسيهم صعوبات بالغة في فهمه.

ونقلت ايكوت عن غوستاف فريدولين الناطق الرسمي باسم حزب البيئة ووزير التعليم، أثناء تواجده يوم أمس الإثنين في أسبوع السياسيين بمنطقة يارفا ضواحي العاصمة ستوكهولم، اعترف بالغموض الذي يلف هذا القانون:

القانون معقد والعديد من المدرسين الذين يعملون مع القادمين الجدد، يجدون صعوبة في شرح القواعد العامة المتعلقة بمنح هذه الشريحة الإقامة في السويد. لكن ذلك لا يُحسم في المدارس، بل لا يزال من اختصاص مصلحة الهجرة ومحكمة الهجرة. غير أن هذا التشريع سيمنح أماناً كبيراً لتلاميذ الثانويات القُصر غير المصحوبين بذويهم.

هذا وكانت تروج بعض الأخبار عن حصول 160 قاصر فقط، على حق الإقامة في السويد أو إعادة تجديدها، بموجب القانون الجديد. مع العلم أنه يوجد حوالي 20 ألف طفل مسجل لدى مصلحة الهجرة يشملهم القانون. غير أن وزير التعليم غوستاف فريدولين فند كل تلك الشائعات:

هذه المعلومات غير صحيحة، لأن هذا العدد المُتداول يشمل القُصر الذين رُفضت إقاماتهم مع وقف تنفيذ ترحيلهم، لكن التشريعات الجديدة فتحت لهم فرصاً أخرى للبقاء في السويد. والقانون الجديد يشمل كل القُصر الذين انتهت إقامتهم المؤقتة، وكذلك الذين لا زالوا ينتظرون حسم مصلحة الهجرة في طلبات لجوئهم. لكن المشكلة الأساسية في هذا الموضوع تكمن في فترات الانتظار الطويلة قبل تسوية وضعيتهم، وهو ما يؤثر على عدد كبير منهم.

وأضاف فريدولين بالقول “القانون الجديد يعطي فُرصاً للعديد من القُصر للبقاء في السويد، لكن للأسف لا زالت هناك بعض الثغرات في هذا النظام بسبب عدم الأمان الذي خلقه بين صفوف هذه الشريحة، وهو ما لم نكن نحبذه في حزب البيئة، لكن هذه تبقى خطوة أولى، ويجب استمرار العمل في هذا الجانب…….المزيد

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 
error: Content is protected !!