السويد تتقرب لروسيا مع بدأ العد التنازلي لوصول ترامب للبيت الأبيض

روسيا والسويد
روسيا والسويد

ستوكهولم-  صوت السويد/يبدو ان وصول ترامب للبيت الابيض سيجعل السويد اكثر تقربا من عدوها الاول وهي روسيا حيث أعرب رئيس الوزراء ستيفان لوفين في خطابه في منتدى Folk och försvar السنوي، عن عزم الحكومة بتعزيز أسلوب الحوار والمباحثات المتبادلة مع روسيا، لتهدئة التوتر في العلاقات الثنائية بين البلدين.

اضغط هنا لمتابعة جميع اخبار وامساكية ووصفات شهر رمضان ٢٠١٧ في السويد

وفي تعقيبه على ضغوطات المعارضة البورجوازية بالطلب على الانضمام لحلف شمال الأطلسي، الناتو، قال لوفين إن السعي وراء حماية الناتو في ظل توتر العلاقات ليست بخطوة ذكية.

هذا ولم تقدم الحكومة أية تدابير واضحة للحد من التوتر الذي نشأ بين البلدين في السنوات الأخيرة، لكن لوفين وضح بأن اجتماع على مستوى وزراء خارجية الدولتين يمكن أن يكون بداية جيدة لتحسين العلاقات.

وبالرغم من زعم الحكومة بتهدئة العلاقات، إلا أن لوفين أكد بأن السويد لن تتراجع عن انتقادها ضد روسيا فيما يتعلق بقضية الاستيلاء على القرم، وإن الحكومة ستثابر في الانتقاد بجانب السعي وراء تحسين العلاقات خلال الحوار المتبادل.

يذكر أن ستيفان لوفين قدم 8 نقاط في استراتيجية بشأن أكبر التهديدات الأمنية الموجهة للسويد، سواء كانت التصعيد العسكري من قبل روسيا، التطرف العنيف والإرهاب، الإجرام المنظم، العوامل الطبيعية، التهديدات الموجهة ضد البنية التحتية أو الهجمات الإلكترونية.

هذا وقد وجه حزب المحافظين المعارض انتقادات شديدة اللهجة تجاه استراتيجية الحكومة، ووصف سكرتير الحزب توماس توبيه وثيقة المقترحات بأنها مجرد تشخيص لمشاكل اجتماعية لا أكثر، وأنها لا تقدم أية حلول واقعية.

من جهته قدم وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست لجنة خاصة بسياسة الدفاع، من مهامها أن تدرس الأوضاع الأمنية وفقاً للتطورات الحديثة، على سبيل المثال ستعيد اللجنة النظر في كمية وكيفية القوات المتمركزة في جزيرة غوتلاند، كما أنه من الممكن زيادة حصة مؤسسات الدفاع من ميزانية الدولة……المزيد

You may also like...

error: Content is protected !!