مصلحة الهجرة السويدية تعدل قرارها مع بعض الجنسيات وتواصل عنادها مع السوريين والعراقيين

مصلحة الهجرة السويدية - الميجرخون
مصلحة الهجرة السويدية - الميجرخون
ستوكهولم –  صوت السويد/في مفاجأة لم يتوقعها الكثيرين عدلت مصلحة الهجرة تقييمها فيما يتعلق بالوضع الأمني في أفغانستان، وتعتبر أن الوضع الأمني في البلاد قد تدهور كثيراً في السنتين الماضيتين.قرار مصلحة الهجرة جاء في وقت تواصل فيه عمليات الرفض والترحيل لمئات من طالبي اللجوء السوريين والعراقيين وبعض الحالات الانسانية المرضية لدول عربية اخرى لتعطي اقامات دائمية للافغان بدون سند حقيقي او متابعات لاماكن الحروب الحقيقية في العالم

اضغط هنا لمتابعة جميع اخبار وامساكية ووصفات شهر رمضان ٢٠١٧ في السويد

وحسب تقرير لايكوت قالت انه سيتم اتباع نهج أسهل عند البت بطلبات لجوء الأفغان، مما يعني أن عدداً أكبر من الأفغان سيحصلون على حق الإقامة في المستقبل.

وفي تصريحات لاذاعة السويد الرسمية قال فريدريك بيير، رئيس القسم القانوني لمصلحة الهجرة أن التقارير تفيد بأن منظمة طالبان تستخدم أساليب عنيفة في المعارك، وإن عدد القتلى في أفغانستان يزداد بشكل مستمر، هذا ما يعني إن خطورة العيش في أفغانستان قد ازدادت بشكل ملحوظ في السنتين الماضيتين.

هذا وقدم مجلس إدارة مصلحة الهجرة اليوم موقف المصلحة من الأوضاع في أفغانستان، ويؤكد فيه أن الأوضاع في أفغانستان قد تدهورت بشكل ملحوظ منذ بداية 2015.

يذكرأن عدد الأفغان الذين ينتظرون قراراً بحق طلب لجوئهم يتجاوز 40 ألف شخص، والتقييم الجديد يعني أن جزء كبير منهم ربما يحصلون على تصريح الإقامة المؤقتة بشكل أسهل، لا سيما الأطفال، النساء والأشخاص الذين ينتمون لأقلية الهزارة الشيعية.

ويضيف فريدريك بيير بأن الأفغان الذين رُفضت طلبات لجوئهم وأُصدرت قرارات التسفير بحقهم، يمكنهم طلب وقف التنفيذ وتقديم طلب اللجوء من جديد، حيث سيتم تقييم طلباتهم بناءً على التوجيه الجديد الذي اتخذته مصلحة الهجرة اليوم..المزيد

You may also like...

error: Content is protected !!